محققون أفغان يعاينون الموقع الذي قتلت فيه المواطنة البريطانية (الفرنسية)

أكدت مصادر أفغانية وأطلسية مقتل وإصابة عدد من الجنود والمدنيين في هجوم وصفته بالانتحاري استهدف القوات الألمانية شمالي أفغانستان، في وقت تبنت حركة طالبان قتل امرأة بريطانية في كابل وأعلن عن مقتل عدد كبير من مقاتلي الحركة جنوبي البلاد.

فقد أفاد محمد عمر حاكم ولاية قندز شمالي أفغانستان بمقتل جنديين ألمانيين وإصابة اثنين آخرين في هجوم انتحاري استهدف الاثنين دورية راجلة للقوات الألمانية العاملة في إطار القوات الدولية للمساعدة على تثبيت الأمن والاستقرار (إيساف) بقيادة حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وأضاف المسؤول الأفغاني أن الهجوم أسفر أيضا عن مقتل خمسة أطفال أفغان وإصابة اثنين آخرين عندما قام انتحاري يقود دراجة عادية بتفجير نفسه قرب الدورية الألمانية التي كانت تجوب شوارع مديرية شهر دارا.

وفي برلين أكدت وزارة الدفاع الألمانية تعرض قواتها العاملة في أفغانستان لهجوم الاثنين لكنها لم تعط تفاصيل إضافية عن عدد الخسائر، في حين اعترف متحدث باسم قوات إيساف بوقوع قتلى في صفوف الجنود الألمان -دون أن يحدد عددهم-بالإضافة إلى مدنيين.

وحدة القناصة الألمانية العاملة في إطار إيساف أثناء تدريب على الرمي قرب قندز (الفرنسية-أرشيف) 
طالبان تتبنى
من جهة أخرى أعلن ظبي الله مجاهد -أحد المتحدثين باسم حركة طالبان- مسؤولية الحركة عن قتل مواطنة غربية في العاصمة كابل الاثنين لمشاركتها في حملات التنصير في البلاد.

من جهتها حددت وزارة الخارجية البريطانية شخصية القتيلة بأنها مواطنة بريطانية تدعى جيل ويليامز، في حين قالت متحدثة باسم سفارة المملكة المتحدة في كابل إن موظفي السفارة يعملون على التأكد ما إذا كانت القتيلة تحمل جنسية جنوب أفريقية أم لا.

وذكرت مصادر إعلامية أن القتيلة كانت تعمل في مؤسسة تنشط في تنمية وتطويرات المهارات الحرفية المهنية لذوي الاحتياجات الخاصة.

وكان مسلحان مجهولان على متن دراجة نارية أطلقا النار الاثنين على ويليامز وهي في طريقها إلى العمل في مؤسسة سيرف أفغانستان التي يقع مقرها الرئيسي في لندن، وفقا لتصريحات مارك ليث عضو مجلس الإدارة في المؤسسة المذكورة.

"
اقرأ

ميزان القوى في أفغانستان
"

وطبقا لإحصائيات الأمم المتحدة، شهدت أفغانستان في الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري أكثر من 120 هجوما على موظفي الإغاثة ما أسفر عن مقتل 30 فردا واختطاف 92 آخرين.

وفي شأن أمني آخر، أعلن داود أحمدي المتحدث الرسمي باسم حاكم ولاية هلمند جنوبي أفغانستان عن مقتل 34 مسلحا من حركة طالبان في اشتباكات مع قوات أفغانية وأجنبية الأحد جنوب مدينة لاشكرغاه عاصمة الولاية، أسفرت عن إصابة اثنين من رجال الشرطة.

وقال أحمدي إن السلطات الحكومية صادرت كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والآليات التي تستخدمها الحركة في تنقلاتها وتنفيذ عملياتها.

المصدر : وكالات