التوتر أدى لاشتباكات بين الجنود التايلنديين والكمبوديين (الفرنسية)

يعتزم رئيس الوزراء الكمبودي هون سين لقاء نظيره التايلندي سوماتشي وونغساوات خلال الأسبوع الجاري لبحث التوتر الشديد على حدود البلدين جراء خلاف على قطعة أرض تضم معبدا تاريخيا.

وقال مسؤولون كمبوديون إن الزعيمين سيلتقيان على هامش قمة آسيوية أوروبية مقررة يوم الجمعة المقبل في العاصمة الصينية.

وأشاروا إلى أن النزاع الحدودي سيكون محور محادثات هون وسوماتشي. ولم يتسن الحصول على تعليق رسمي من الجانب التايلندي.

وسيكون هذا اللقاء الأول من نوعه منذ اندلاع اشتباكات حدودية منتصف الشهر الجاري أدت لمقتل جنديين كمبوديين وجرح عشرة آخرين من الجانبين، وهددت باندلاع حرب بين البلدين الجارين.

وعقب المواجهات، سعى الجانبان لتخفيف التوترات وأكدا أنه لا حاجة لوساطة خارجية أو مشاركة دول أخرى في حل النزاع.

وكانت محكمة العدل الدولية قضت بأحقية كمبوديا بمعبد برياه فيهيار الهندوسي عام 1962، غير أن الحكم لم يحدد ملكية منطقة مجاورة مساحتها 4.6 كلم2 تشكل حدودا طبيعية بين البلدين اللذين يدعي كل منهما السيادة عليها.

واكتسب الخلاف طابعا سياسيا في تايلند في يوليو/تموز الماضي عندما تبنى متظاهرون يسعون للإطاحة بالحكومة المعبد باعتباره من قضاياهم.

المصدر : وكالات