قمة إقليمية تسعى لتحقيق انفراج في محادثات زيمبابوي
آخر تحديث: 2008/10/20 الساعة 10:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :العبادي: حظر الرحلات من وإلى كردستان العراق إذا لم يتم إخضاع المطارات للحكومة الاتحادية
آخر تحديث: 2008/10/20 الساعة 10:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/21 هـ

قمة إقليمية تسعى لتحقيق انفراج في محادثات زيمبابوي

تسفانغيراي أثناء خطاب أمام مؤيديه أمس في بلدة ماسفينغو (الأوروبية)

يعقد زعماء من الجنوب الأفريقي يمثلون مجموعة تنمية دول الجنوب الأفريقي "سادك" اجتماع قمة في سوازيلاند اليوم الاثنين في محاولة لمساعدة الأطراف المتناحرة في زيمبابوي على الخروج من مأزق في المفاوضات الرامية إلى تشكيل حكومة.

وقال زعيم حركة التغيير الديمقراطي المعارضة في زيمبابوي مورغان تسفانغيراي أمس الأحد إنه من المتوقع أن تضع الأطراف المتناحرة اللمسات الأخيرة على اتفاق اقتسام السلطة خلال اجتماع رؤساء أنغولا وموزمبيق وسوازيلاند والذين يشكلون اللجنة الأمنية بمنظمة سادك.

وقال تسفانغيراي الذي بدا واثقا من تحقيق تقدم لأنصاره في اجتماع حاشد في بلدة ماسفينغو بزيمبابوي أمس إنه سيتم التوقيع على اتفاقية اقتسام السلطة في محادثات سادك في مدينة أمبابان عاصمة سوازيلاند. وأضاف أن المحادثات هذه المرة لن تفشل.

وينظر إلى اتفاق تقاسم السلطة الذي توسط فيه رئيس جنوب أفريقيا السابق ثابو مبيكي على أنه أفضل أمل أمام زيمبابوي لإنقاذ الاقتصاد في بلد يعاني من نقص حاد في الوقود والغذاء والعملات الأجنبية وضرب معدل التضخم فيه رقما قياسيا.

وكان زعيم المعارضة هدد بالانسحاب من المحادثات قبل أسبوع بعد أن خصص الرئيس روبرت موغابي وزارات قوية مثل الدفاع والمالية والشؤون الداخلية لحزبه الحاكم الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي الجبهة الوطنية.

وقبل ساعات قال نلسون تشاميسا المتحدث باسم حركة التغيير الديمقراطي "مازلنا على بعد أميال" من تنفيذ الاتفاق.

ومن المتوقع انضمام موغابي وتسفانغيراي وآرثر موتامبارا زعيم الفصيل المنشق عن حركة التغيير الديمقراطي إلى اجتماع سادك الثلاثي.

وقالت وزارة خارجية جنوب أفريقيا إن الرئيس الجنوب أفريقي كاليما موتلانتي سيترأس وفدا إلى اجتماع سادك في سوازيلاند.

وفي تصريحات نشرتها صحيفة حكومية أمس قلل باتريك تشيناماسا كبير مفاوضي الحزب الحاكم في زيمبابوي من أهمية قضية تخصيص مناصب وزارية.

وأصر على أن الحزب الحاكم لن يرضخ لأي ضغوط من سادك التي أصبحت محبطة على نحو متزايد بسبب الاضطراب السياسي في زيمبابوي.

المصدر : وكالات