سيكورسكي قال إن أزمة جورجيا صعدت من معارضة البولنديين لاتفاق نشر الدرع (الأوروبية-أرشيف)
قال وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي اليوم إنه لا علاقة بين سعي واشنطن لنشر درع صاروخي في بلاده وبين الصراع الروسي الجورجي.
 
وأضاف في حديث مع الصحفيين خلال زيارة له إلى اليابان "كانت مجرد مصادفة.. كنا نعتزم مواصلة المفاوضات قبل أسبوع من تفجر الأزمة الجورجية".
 
غير أن سيكورسكي أشار إلى أن هذه الأزمة صعدت من معارضة البولنديين لاتفاق نشر الدرع الصاروخي قائلا إنهم "أصبحوا متشككين من هذا المشروع".
 
وقبلت بولندا منتصف أغسطس/آب الماضي في خضم الأزمة الجورجية أن تستقبل في أفق 2012 قاعدة أميركية تضم عشرة صواريخ اعتراضية قادرة على تدمير صواريخ بالستية طويلة المدى في الجو، علاوة على رادار متطور في جمهورية التشيك.
 
"
اقرأ أيضا:
هل يستفيق الدب الروسي من سباته الشتوي؟
"
وتعارض روسيا بشدة خطط الولايات المتحدة لنشر درع صاروخي في دولتي بولندا والتشيك عضوتي حلف شمال الأطلسي اللتين كانتا تدوران في فلك موسكو أيام الاتحاد السوفياتي.
 
واقترحت كل من الولايات المتحدة وبولندا حتى الآن على الروس أن يقوموا بتفقد منتظم للقاعدة التي من المقرر إقامتها في شمال بولندا قرب جيب كالينينغراد الروسي.
 
في المقابل طلبت روسيا حضورا دائما للمفتشين الروس في الموقعين في بولندا والتشيك، غير أن البلدين -اللذين شهدا تمركزا للقوات السوفياتية في أراضيهما حتى بداية تسعينيات القرن الماضي- رفضا الاقتراح الروسي.

المصدر : وكالات