رئيس الأركان بالجيش اليوغسلافي السابق مومتشيلو بريسيتش (الفرنسية-أرشيف)
بدأت اليوم محاكمة رئيس الأركان السابق للجيش اليوغسلافي أمام محكمة جرائم الحرب في لاهاي بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
 
وكان من المقرر بدء محاكمة الجنرال مومتشيلو بريسيتش الأربعاء, غير أنها تأجلت لليوم بسبب مشاكل إجرائية تتعلق بتسمية القضاة.
 
ودفع المتهم ببراءته في 13 تهمة مرتبطة بجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية في قضايا قتل واضطهاد بدافع سياسي أو عرقي أو ديني وعمليات تصفية وهجمات على مدنيين.
 
ويعتبر بريسيتش (64 عاما) أعلى الضباط رتبة في الجيش اليوغسلافي السابق يقدم للمحاكمة في جرائم ارتكبت أثناء الصراع بين عامي 1993 و1995, بما في ذلك حصار سراييفو الذي استمر 43 شهرا ومجزرة سربرنيتشا التي قتل فيها نحو ثلاثة آلاف مسلم.
 
وفي هذا الشأن قال المدعي العام مارك هامون إن بريسيتش "أخل باستمرار بدوره في التحقيق في الجرائم المرتكبة من قبل العاملين تحت إمرته وفي معاقبتهم", مضيفا أنه كان "على علم تام بما كان يجري".
 
كما أشار إلى أن المتهم كان من أبرز مساعدي الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش الذي توفي في زنزاته بلاهاي عام 2006.
 
وكانت محكمة جرائم الحرب في البوسنة قضت في نهاية يوليو/تموز الماضي بحبس سبعة من صرب البوسنة لمدد تتراوح بين 38 و42 عاما بعد إدانتهم بالضلوع في مجزرة سربرنيتشا.

المصدر : وكالات