الكوريتان تستأنفان الخميس محادثات عسكرية علقت تسعة أشهر
آخر تحديث: 2008/10/2 الساعة 14:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/2 الساعة 14:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/3 هـ

الكوريتان تستأنفان الخميس محادثات عسكرية علقت تسعة أشهر

جنود كوريون جنوبيون بدورية قرب المنطقة العازلة في ديسمبر 2006 (الفرنسية-أرشيف) 
اتفقت الكوريتان على أن تعقدا هذا الخميس محادثات عسكرية لأول مرة بعد تسعة أشهر, في وقت يتعثر فيه ملف كوريا الشمالية النووي بعد تراجعها عن تفكيك مفاعل نووي رئيسي.
 
وقالت وزارة دفاع كوريا الجنوبية إن عقداء من الجيشين سيجتمعون في بلدة بانمونجوم في المنطقة منزوعة السلاح التي تقسم شبه الجزيرة, في لقاء لم تحدد أجندته لكن يعتقد أنه سيركز على تطبيق اتفاقيات ماضية.
 
وأعرب رئيس وزراء كوريا الجنوبية هان سونغ سو عن أمله في أن يذيب اللقاء –الذي جاء باقتراح كوري شمالي الأسبوع الماضي- جليد علاقات البلدين اللذين ما زالا فنيا في حالة حرب منذ 1953, تاريخ نهاية الحرب الكورية.
 
آخر لقاء
وجرى آخر لقاء عسكري بين البلدين في يناير/كانون الثاني الماضي في منطقة صناعية تمولها كوريا الجنوبية تقع شمالي المنطقة منزوعة السلاح, ركز على السفر والجمارك والاتصالات.
 
وقبل ذلك بنحو شهر بحث اجتماع -حضره ضباط رفعيون من البلدين- إنشاء منطقة صيد مشتركة لتجنب مناوشات بحرية في البحر الأصفر ذهب ضحيتها مئات الصيادين في العقود الماضية.
 
وعلقت كوريا الشمالية المحادثات على المستوى الحكومي مع الجارة الجنوبية بعد أن انتُخِب لي موينغ باك رئيسا في فبراير/شباط الماضي. ودعا لي موينغ باك إلى مواقف أكثر تصلبا مع كوريا الشمالية جعلها تصفه بـ"العميل الذليل" لأميركا وتهدد بإحراق بلاده.
 
واتفق البلدان في قمة نادرة قبل 11 شهرا –في عهد الرئيس الكوري الجنوبي السابق رو مو هيون- مبدئيا على مجموعة مشاريع اقتصادية مشتركة, لكن الحكومة الكورية الجنوبية الحالية قررت إعادة النظر فيها.

وتوترت علاقات البلدين أكثر في يوليو/تموز الماضي بسبب مقتل سائحة كورية جنوبية برصاص جنود من كوريا الشمالية بعد أن دخلت منطقة محظورة في منتجع كوري شمالي.
 
وطلب الرئيس الكوري الجنوبي السابق هيون من خلفه كسب ثقة الجارة الشمالية, واحترام اتفاق تعاون شامل وقع في قمة العام الماضي.
المصدر : وكالات