أجانب اعتقلهم الجيش أمس في شمال غرب باكستان وصفهم بـ"المتشددين" (الفرنسية)

قال رئيس باكستان آصف علي زرداري إن بلاده ستدعو الإدارة الأميركية القادمة إلى تعزيز الاستثمارات في منطقة القبائل في باكستان, حيث تزايد العنف الأشهر الأخيرة.
 
ونقلت صحيفة تشاينا دايلي الصينية عن زرداري -الذي أنهى زيارة أربعة أيام لبكين- قوله إن باكستان ستحاول تعزيز الاستثمار في منطقة القبائل وتحاول أن تضمن لسلع هذه المنطقة معاملة تفضيلية في السوق الأميركية.
 
وقال "نتطلع إلى حوار عندما تبدأ الإدارة الأميركية الجديدة عملها. سنعمل بجد من أجل توقيع اتفاقية تجارة حرة لهذه المناطق".
 
الإرهاب والخشخاش
واعتبر زرداري القضاء على زراعة الخشخاش (الذي يصنع منه الأفيون) ضروريا لاستئصال الإرهاب, ودعا إلى إقناع أصحاب مزارع هذه النبتة بالتحول إلى زراعة الذرة للاستفادة من ارتفاع أسعارها عالميا.
 
غير أن زرداري أكد أن حرب من أسماهم "المتشددين" معركة باكستانية أساسا، وأنها "قد وصفت خطأ بحرب أميركا".
 
وتوترت العلاقات الباكستانية الأميركية بسبب غارات أميركية على مواقع لطالبان والقاعدة في منطقة القبائل, رغم حديث قادة أميركيين عن ضرورة احترام سيادة باكستان.
 
زرداري حذر بوش من أن الغارات داخل باكستان تضر بحرب الإرهاب (الفرنسية-أرشيف)
باراك وماكين
وقال المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية باراك أوباما إنه سيسمح بضربات ضد "المتشددين" داخل باكستان, إذا كانت عاجزة أو غير راغبة في التحرك, لكن منافسه الجمهوري دعا إلى سياسة هادئة مع هذا البلد لأن دعم الشعب الباكستاني ضروري على حد قوله.
 
وحذرت باكستان من أن الضربات لا تضر بسيادتها فقط, بل إنها أيضا بلا فائدة.
 
عمليات باكستانية
وتقول باكستان إن مئات ممن تصفهم بـ"المتشددين" قتلوا في عمليات في الأشهر الأخيرة.
 
وقد نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مصادر عسكرية قولها إن سبعة من طالبان باكستان قتلوا في قصف جوي في مقاطعة باجور فجر اليوم, حيث قتل أمس أيضا عشرة مسلحين.
 
وأعلن الجيش الباكستاني أمس مقتل 60 مسلحا في قصف جوي في وادي سوات شمال غرب البلاد.
 
كما أكد أن أحد مهندسيْ اتصالات صينيين خطفهما مسلحو طالبان باكستان قبل أسابيع, تمكن من الفرار.
 
اعتقال أميركي
من جهة أخرى مدد قاض باكستاني اعتقال أميركي يومين ليتسنى للشرطة إجراء مزيد من التحقيقات معه.
 
وتقول الشرطة إنها اعتقلت جود كينان (20 عاما) يوم الاثنين عند نقطة تفتيش في منطقة قبلية قرب الحدود الأفغانية, وكان ملتحيا ويرتدي الزي الباكستاني التقليدي.
 
وأحضرت الشرطة كينان مصفداً إلى بلدة في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي.
 ويقول مسؤولون إن الشاب كان يفتقر إلى تصريح يُمنح للأجانب يخولهم دخول منطقة الحزام القبلي.
 
وتطلب الشرطة أسبوعا إضافيا لإجراء مزيد من التحقيقات, لكن قائدا أمنيا محليا قال إن المسؤولين لم يبدوا أي إشارة إلى أنهم يشتبهون في أن كينان تربطه صلات بالمسلحين, وهم يريدون فقط معرفة ما الذي أتى به إلى المنطقة.

المصدر : وكالات