وزير الخارجية الباكستاني (يمين) يعلن الاتفاق النووي بين بلاده والصين (رويترز)

أعلنت باكستان اليوم السبت أن الصين ستساعدها في بناء مفاعلين نوويين لتوليد الطاقة، لتحقق بذلك توازنا بعد الاتفاق النووي الذي وقعته جارتها الهند مع الولايات المتحدة.

وقال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي إن الاتفاق على بناء المفاعلين جاء ضمن 12 اتفاقا تم توقيعها بين بلاده والصين خلال زيارة الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري لبكين.
 
ولم يذكر الوزير الباكستاني أي تفاصيل بشأن الاتفاق مكتفيا بالقول "إن القادة الصينيين يعرفون حاجة باكستان، والصين واحدة من الدول التي تتحدث في المحافل الدولية بوضوح ضد الطابع التمييزي للاتفاق النووي بين واشنطن ونيودلهي".

وأوضح قرشي أن مفاعلي شما 3 وشما 4 سوف يوفران لباكستان طاقة كهربائية بقدرة 680 ميغاوات، لكنه لم يذكر متى سيتم بناؤهما، وما هي طبيعة المساعدات التي ستقدمها الصين في هذا الأمر.
 
ولم تعلق وزارة الخارجية الصينية على تصريحات الوزير الباكستاني، لكن المتحدث باسم الوزارة كوان غانج سبق أن أعلن الخميس الماضي أن بلاده ستواصل تعاونها مع باكستان في البرامج النووية السلمية التي تراقبها الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 الصين سبق أن ساعدت باكستان في بناء مفاعل شما للطاقة (الفرنسية-أرشيف)
 
يذكر أن الصين هي أكبر مستثمر في باكستان وأكبر مورد أسلحة إليها، وقد ساعدتها بالفعل على بناء مفاعل شما لتوليد الطاقة الذي يقع على بعد 200 كلم جنوب غرب العاصمة إسلام آباد.

ويأتي الاتفاق في إطار العلاقات القوية المستمرة بين الصين وباكستان، في حين تتأثر العلاقات الباكستانية الأميركية بما تسميه واشنطن "الحرب على الإرهاب".

ورفض المسؤولون الأميركيون الذين وصلوا إسلام آباد اليوم السبت وبينهم مساعد وزير الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر معاملة باكستان بالمثل فيما يتعلق بتوقيع اتفاق نووي مدني معها على غرار الصفقة النووية بين الولايات المتحدة والهند.

المصدر : أسوشيتد برس