الجيش يقول إنه قصف عدة كهوف جبلية يختبئ فيها المسلحون (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش الباكستاني أنه قتل نحو 60 مسلحا خلال قصف جوي في وادي سوات شمال غرب البلاد، كما أكد تمكن أحد مهندسيْ الاتصالات الصينيين اللذين تم خطفهما على أيدي مسلحي حركة طالبان باكستان قبل سبعة أسابيع، من الفرار من أسره.

وقال المتحدث باسم الجيش في المنطقة الرائد نصير علي إن المقاتلات الحربية "قصفت مواقع المتشددين ودمرت اثنين من معسكراتهم للتدريب".
 
في حين صرح مسؤولون أمنيون لوكالة الصحافة الفرنسية بأن المقاتلات الحربية قصفت مخيما كبيرا للتدريب ومخابئ في أعماق الجبال في منطقة يوتشار في وادي سوات والتي يستخدمها مسلحو طالبان مما كبدهم خسائر بشرية كبيرة بلغت نحو 60 قتيلاً وعشرات الجرحى. حسب قوله. 
 
كما أن مسؤولاً أمنياً ذكر أن مصادر في المنطقة أكدت عدد القتلى، مشيراً إلى أن هذا العدد قد يرتفع مع إخراج الجثث من المخابئ. ولم يمكن على الفور التأكد من صحة الخبر من مصدر مستقل.
 
الرهينة الصيني
من جهة أخرى صرح الجيش صباح الجمعة بأن أحد مهندسيْ الاتصالات الصينيين اللذين اختطفتهما طالبان في الـ29 من أغسطس/آب الماضي تمكن من الهرب من خاطفيه ووجد طريقه إلى موقع للجيش.
 
وصرحت مصادر مختلفة من طالبان للوكالة الفرنسية بأن عملية الهرب تمت أثناء نقل الرهينتين من موقع إلى آخر، مشيرة إلى أن الرهينة الثاني أصيب بجروح خطيرة في ساقه أثناء محاولته الهرب قبل أن يتم أسره مجدداً.
 
وكان الرهينتان الصينيان اختطفا إلى جانب سائق مركبتهما وحارس أمني وهما باكستانيان.
 
الأميركي اعتقل عند نقطة تفتيش تقود إلى منطقة الحزام القبلي الحدودية (الفرنسية-أرشيف)
اعتقال أميركي
وفي إطار آخر مدد القاضي نصر الله خان فترة اعتقال الأميركي جود كينان يومين إضافيين حتى يتسنى للشرطة إجراء مزيد من التحقيقات معه.
 
وتقول الشرطة إنها اعتقلت كينان الاثنين الماضي عند نقطة تفتيش تقود إلى منطقة قبلية قرب الحدود الأفغانية.
 
وقد أحضرت الشرطة كينان (20 عاماً) مصفداً إلى بلدة في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي، وكان الشاب ملتحيا ويرتدي الزي الباكستاني التقليدي.
 
ويقول مسؤولون إن الشاب كان يفتقر للتصريح الذي يُمنح للأجانب ويخولهم دخول منطقة الحزام القبلي، وتطالب الشرطة بأسبوع إضافي لإجراء مزيد من التحقيقات.
 
وقال رئيس الشرطة المحلي قيوم خان إن المسؤولين أرادوا معرفة دوافعه وراء المجيء إلى المنطقة، لكنهم لم يبدوا أي إشارة إلى أنهم يشتبهون في أن له صلات مع المسلحين.

المصدر : وكالات