إضراب عام يشل إيطاليا والحكومة تقلل من أهميته
آخر تحديث: 2008/10/17 الساعة 22:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/17 الساعة 22:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/17 هـ

إضراب عام يشل إيطاليا والحكومة تقلل من أهميته

أهالي طلبة يرفعون شعار "المدرسة ليست للبيع" احتجاجاً على خطط إصلاح التعليم (الفرنسية)

شارك آلاف المعلمين والعمال والموظفين الإيطاليين في إضراب عام يستمر يوما واحدا احتجاجاً على خطط الإصلاح الاقتصادي الحكومية، في حين قلل مسؤولون إيطاليون من أهمية هذا الإضراب.
 
وشمل الإضراب آلاف المعلمين وعمال النقل وموظفي الخدمات العامة الذين احتجوا على خطط لخفض الأجور والوظائف، مطالبين بتحسين أوضاعهم المعيشية وتوفير شروط السلامة في أماكن العمل وتحسين الخدمات الطبية والتعليمية العامة.

وقد احتج آلاف المعلمين وأولياء الأمور في روما وميلان ومدن أخرى ضد إصلاحات التعليم التي تزمع حكومة رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني تنفيذها والتي تتضمن خططاً لإلغاء نحو 87 ألف وظيفة مدرس خلال السنوات الثلاث المقبلة توفيراً للمال.
 
من جهتهم أضرب عمال القطارات والحافلات والعبارات المائية في كافة أرجاء إيطاليا منذ صباح اليوم إلى الظهر، إلا أنه لم يبلغ عن تأخير في حركة الطائرات.
 
بدورهم قلل مسؤولون في حكومة برلسكوني من وقع هذا الإضراب الذي يعد الأول منذ توليه السلطة قبل خمسة أشهر واختباراً لشعبيته.
 
وقال وزير الرعاية الاجتماعية موريتسيو ساكوني إن الإضراب حظي بمشاركة "منخفضة"، في حين أعلن عن خطط لإصلاح قوانين العمل التي "تنظم" الإضرابات بإلزام أعضاء النقابات باستطلاع آراء أعضائها قبل اتخاذ أي إجراء.
 
ورغم أن خطط الإصلاح هذه لا تجد تأييداً من غالبية قطاعات المجتمع الإيطالي فإن شعبية برلسكوني تتخطى حاجز الـ60%، وذلك يعود بشكل رئيسي إلى نجاحه في تخليص مدينة نابولي من أزمة النفايات، وإنقاذ شركة الطيران الإيطالية من الإفلاس، ومكافحته الهجرة غير الشرعية والجريمة.
 
غير أن أحد قادة النقابات العمالية ويدعى بييرباولو ليوناردي قال إن إضراب الجمعة "أفضل استطلاع للرأي لأنه يصحح الفكرة القائلة إن الحكومة تملك إجماعا كبيرا في الرأي".
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات