أساقفة يوصون بالحذر في العلاقة مع الإسلام
آخر تحديث: 2008/10/18 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أبو ردينة: الرئاسة الفلسطينية توقف الاتصالات مع واشنطن ردا على إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية
آخر تحديث: 2008/10/18 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/19 هـ

أساقفة يوصون بالحذر في العلاقة مع الإسلام

المجمع الكنسي المنعقد حاليا يناقش عدة قضايا بينها العلاقة بين الدين والعلم (الفرنسية-أرشيف)

أطلق أساقفة كاثوليك دعوة من الفاتيكان للكنيسة بتوخي الحذر في علاقتها مع الإسلام وقالوا إنه لا يعترف للمرأة بالحقوق المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

جاءت تلك الدعوة في اجتماع لمجموعة الأساقفة الناطقين باللغة الإسبانية في إطار أعمال المجمع الكنسي (السينودوس) الذي انطلقت أعماله في الفاتيكان وتتواصل إلى غاية 26 من الشهر الجاري بمشاركة نحو 250 أسقفا ورئيس أساقفة وكاردينالا.

وخلصت مناقشات أولئك الأساقفة إلى أنه يتعين على الكنيسة في علاقتها مع المسلمين أن "تأخذ في اعتبارها مفهومهم للزواج والأسرة، الذي لا يمنح المرأة الحقوق الواردة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة".

وكان المجمع الكنسي قد أوصى أمس الخميس في تقرير مرحلي بتوخي الحذر في العلاقات الإسلامية المسيحية، مشيرا في الوقت نفسه إلى "نقاط هامة مشتركة" بين الديانتين مثل مقاومة العلمانية والانفلات الأخلاقي والدفاع عن الحياة البشرية والتأكيد على الأهمية الاجتماعية للدين.

وتشارك في المجمع الكنسي المنعقد تحت شعار "كلمة الرب" 25 امرأة تحدثت الكثيرات منهن عن دور النساء في الكنيسة الكاثوليكية وطالبن بالإشارة إلى  ذلك الدور في الوثيقة النهائية التي ستصدر عن المجمع الذي يعتبر ثاني أهم هيئة استشارية في الكنيسة الكاثوليكية.

ويناقش المجمع الذي افتتحه البابا بينديكت الـ16 في الخامس من الشهر الجاري عدة قضايا متعلقة بالأصولية المسيحية والعلاقة بين الدين والعلم والحوار مع اليهودية.

المصدر : الفرنسية