موغابي يتجه لتنازلات لإنقاذ اتفاق تقاسم السلطة بزيمبابوي
آخر تحديث: 2008/10/17 الساعة 02:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/17 الساعة 02:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/18 هـ

موغابي يتجه لتنازلات لإنقاذ اتفاق تقاسم السلطة بزيمبابوي

موغابي يبحث التنازل عن حقائب وزارية مهمة للمعارضة (الفرنسية)
واصلت أطراف الأزمة السياسية مباحثاتهما بزيمبابوي لليوم الثالث على التوالي في محاولة للاتفاق على توزيع الحقائب الوزارية في حكومة وحدة مقترحة, طبقا لاتفاق تقاسم السلطة الذي تم التوصل إليه منتصف الشهر الماضي.

وذكرت مصادر صحفية حكومية أن الرئيس روبرت موغابي قد يتخلى عن تخصيص وزارات مهمة لحزب الاتحاد الوطني الأفريقي -الجبهة الوطنية- الحاكم, وذلك لإنقاذ اتفاق لتقاسم السلطة.

وقد استؤنفت المحادثات بين موغابي وزعيم حزب حركة التغيير الديمقراطي المعارضة مورغان تسفانغيراي وزعيم الفصيل المنشق عن الحركة أرثر موتامبارا, وذلك بحضور رئيس جنوب أفريقيا السابق ثابو مبيكي.

ونقلت صحيفة هيرالد الحكومية عن مسؤول كبير في حزب موغابي أنه يتوقع تغييرات في قائمة الوزارات التي أعلنت الأسبوع الماضي وأثارت غضب المعارضة. مشيرا إلى أن الأمر متروك للزعماء الثلاثة.

وكانت المعارضة قد أعلنت أمس أن الجميع اقترب من اتفاق حول تشكيل الحكومة, وقالت على لسان كبير مفاوضيها تينداي بيتي إن "التاريخ يصنع الآن". وفي المقابل أحجم موغابي عن التعليق على فرص إحراز تقدم.

وقبل أيام هدد تسفانغيراي بالانسحاب من الاتفاق بعدما خصص موغابي لحزبه وزارات مهمة من بينها الدفاع والمالية والشؤون الداخلية التي تسيطر على جهاز الشرطة.
 
وفي هذه الأثناء هدد الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات جديدة على نظام الحكم في زيمبابوي إذا فشلت المفاوضات الحالية في التوصل إلى اتفاق.
المصدر : وكالات