تسفانغيراي بدا غير متفائل بعد يومين من المحادثات (الفرنسية)
يستأنف طرفا الأزمة في زيمبابوي مباحثاتهما في هراري الخميس لبحث تنفيذ اتفاق تقاسم السلطة, وذلك بحضور رئيس جنوب أفريقيا السابق ثابو مبيكي الذي يقود جهود الوساطة.

وفي ختام اليوم الثاني من المحادثات مع الرئيس روبرت موغابي, أعرب الزعيم المعارض مورغان تسفانغيراي عن تشاؤمه ونفى التوصل إلى اتفاق, لكنه قال إن المحادثات ستتواصل الخميس.

من جهته أعلن كبير مفاوضي حركة التغيير الديمقراطي المعارضة تينداي بيتي أن أحزاب زيمبابوي على وشك إنقاذ اتفاق تقاسم السلطة.

وقال بيتي للصحفيين "التاريخ يصنع في المحادثات بين موغابي وتسفانغيراي. وأضاف ردا على سؤال عن موعد انتهاء المحادثات "إذا صليتم بشدة فستنتهي غدا، التاريخ يصنع والجبال يجري تحريكها".

يشار إلى أنه طبقا لاتفاق تقاسم السلطة الذي توصل إليه الطرفان مؤخرا, يحتفظ موغابي بمنصبه الرئاسي, بينما يتولى تسفانغيراي منصب رئيس الوزراء.

وكان تسفانغيراي قد هدد قبل أيام بالانسحاب من المحادثات بعد إعلان موغابي عن اتجاهه لمنح الحقائب الوزارية المهمة لحزبه.

المصدر : وكالات