تايلند تحدثت عن جرحى بين جنودها بينما قالت كمبوديا إن اثنين من جنودها قتلا (الفرنسية)

قالت كمبوديا إن اثنين من جنودها على الأقل قتلا في تبادل لإطلاق النار على الحدود مع تايلند, حيث يستمر نزاع حدودي قرب معبد هندوسي.

وأوضح وزير خارجية كمبوديا هور نامهونغ أن جنديين آخرين أصيبا في إطلاق النار الذي استمر لنحو ساعة بعد ظهر اليوم الأربعاء.

كان الجيش الكمبودي قد أعلن في وقت سابق أن أحد جنوده أيضا قتل في اشتباك قرب المنطقة المتنازع عليها على الحدود والتي يوجد بها معبد "برياه فيهيار" الهندوسي الذي يرجع تاريخه للقرن الحادي عشر، وكان سببا في الكثير من النزاعات الحدودية بين الجارتين لما يقرب من خمسة عقود.

واتهم الجيش الكمبودي الجانب التايلندي بأسر عشرين من جنوده, بينما لم يتم التحقق من مصدر مستقل عن المواجهات الحدودية.

في المقابل قال متحدث باسم الجيش التايلندي إن خمسة من جنوده جرحوا في الاشتباك. كما قال تاني ثونجفاكدي المتحدث باسم وزارة الخارجية التايلاندية إن "الكمبوديين فتحوا النار أولا". من جهتها استدعت الخارجية التايلندية القائم بأعمال السفارة الكمبودية لتسليمه احتجاجا رسميا.

وكانت مواجهة مماثلة قد وقعت بالموقع نفسه في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول الجاري وخلفت جريحين في صفوف القوات التايلندية وجريحا من القوات الكمبودية.

في هذه الأثناء ذكرت تقارير إعلامية أن الحكومة التايلندية طالبت سكان المنطقة الحدودية بمغادرتها تحسبا لتصاعد حدة القتال.

يشار إلى أن الخلاف بين الجارتين حول المعبد تصاعد في يوليو/تموز الماضي بعد فترة وجيزة من إدراج منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) الموقع الهندوسي القديم على قائمتها للتراث العالمي على الرغم من الاعتراضات التايلندية.

وكانت محكمة العدل الدولية قد قضت عام 1962 بأحقية كمبوديا في المعبد الذي يتنازع الجانبان السيادة عليه منذ خمسينيات القرن العشرين.

المصدر : وكالات