طالبان تواصل هجماتها على هلمند
(رويترز-أرشيف)
كثف مقاتلو حركة طالبان الأفغانية هجومهم على مدينة إستراتيجية في جنوب البلاد، بالتزامن مع تحذير الأمم المتحدة من تزايد هجمات الحركة ووصولها إلى أعلى مستوى لها منذ ست سنوات.
 
وقال قائد الشرطة في هلمند أسد الله شيرزاد إن مقاتلي طالبان هاجموا نقطة تفتيش عند مدينة لشكرغاه عاصمة إقليم هلمند في جنوب أفغانستان للمرة الثانية في أسبوع.

وأوضح أن الهجوم وقع الليلة الماضية، وجاء بعد يومين من تجمع المئات من مقاتلي طالبان على مشارف المدينة في محاولة لشن هجوم كبير عليها، مضيفا أن 18 من مقاتلي الحركة قتلوا في الهجوم.

وقال أسد الله إن السلطات عثرت على جثة أحد القتلى بينما نقل المسلحون بقية قتلاهم.

أما المتحدث باسم حاكم الإقليم داوود أحمدي فقال إن ستة من رجال الشرطة قتلوا في هجمات متفرقة على نقطة تفتيش تقع على بعد 15 كيلومترا.

ويأتي الهجوم بعد تحذير مبعوث الأمم المتحدة الخاص لأفغانستان كاي إيدي من تصعيد هجمات طالبان وتنظيم القاعدة، وتوقع استمرارها الشتاء القادم.
 
وقال إيدي لمجلس الأمن إن عدد الهجمات في البلاد ارتفع لأعلى مستوياته في ستة أعوام، وإن شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب شهدا أعلى عدد من الحوادث الأمنية منذ 2002، مشيرا إلى أن ذلك العدد زاد بنحو 40% عن نفس الفترة من 2007.

المصدر : وكالات