أنصار هايدر لا زالوا يضعون الورود في موقع الحادث وتشييعه السبت في كلاجنفورت (الفرنسية)

أقر الزعيم الجديد لحزب التحالف من أجل مستقبل النمسا ستيفن بيتزنر المنتمي إلى أقصى اليمين أن سلفه يورغ هايدر كان مخمورا عند مقتله بحادث سير السبت الماضي في مدينة كلاجنفورت بمقاطعة كارنثيا الواقعة في جبال الألب.

ونقلت وكالة أي بي أي عن بيتزنر قوله "صحيح أن نسبة الكحول في دم الحاكم هايدر كانت 1.8 غرام وقت وقوع الحادث".

ودعا بيتزنر (27 عاما) الذي كان متحدثا باسم الحزب, وسائل الإعلام النمساوية للكف عن البحث في ظروف مقتل سلفه.

ويسمح قانون المرور في النمسا للسائقين بقيادة سياراتهم إذا كانت نسبة الكحول في الدم لا تتجاوز 0.5 غرام في ليتر الدم الواحد.

وقتل الزعيم اليميني المثير للجدل هايدر إثر انقلاب سيارته على طريق في مقاطعة كارنثيا التي كان حاكما لها، وسط تأكيد المدعي العام النمساوي أن الحادث وقع بعد خروج السياسي المذكور من حانة وقيادته السيارة بضعف السرعة المسوح بها في المنطقة وهي سبعون كيلومترا في الساعة.

بيتزنر دعا وسائل الإعلام لعدم الخوض في ظروف مقتل هايدر (الفرنسية)
واصطدمت سيارة هايدر (58 عاما) وهي من طراز فولكس فاغن فيتون بحائط إسمنتي ثم انقلبت عدة مرات، بعد أن حاول تجاوز سيارة أخرى مما أدى لإصابته بجروح في الصدر والرأس مات متأثرا بها في المستشفى.
 
التشييع
وسيسجى جثمان هايدر الذي حقق حزبه نتائج لافتة في الانتخابات الأخيرة في برلمان مقاطعة كارنثيا بدءا من الخميس المقبل حتى يتسنى لمحبيه وأنصاره إلقاء نظرة الوداع الأخيرة.

وستقام مراسم جنازته بعد قداس تأبيني عام في كاتدرائية مدينة كلاجنفورت مع العلم أن جثمانه سيحرق ويدفن رماده في وادي بيرينتال جنوبي المقاطعة.

المصدر : وكالات