كروغمان يعتبر سياسات بوش مسؤولة عن الأزمة المالية الحالية (الفرنسية)

منحت الأكاديمية السويدية للعلوم جائزة نوبل للاقتصاد لعام 2008 للأميركي بول كروغمان الذي عرف بمعارضته لسياسات الرئيس جورج بوش، تقديرا لإنجازاته في التجارة الدولية والجغرافيا الاقتصادية.

وقالت الأكاديمية إنها منحت كروغمان الجائزة البالغة عشرة ملايين كرونة (1.4 مليون دولار) بسبب تحليله للأنماط التجارية وموقع النشاط الاقتصادي، وأعماله التي ساعدت في تفسير سبب هيمنة بعض الدول على التجارة الدولية.

كما أشادت بصياغته نظرية جديدة للإجابة عن الأسئلة التي تحرك التحولات العمرانية على مستوى العالم، مشيرة إلى أن أسلوبه يستند إلى فكرة أن العديد من السلع والخدمات يمكن إنتاجها بتكلفة أقل بالمفهوم المعروف باسم اقتصاديات الحجم الكبير.

وتوضح نظرية كروغمان سبب هيمنة دول ليس فقط لها ظروف مشابهة بل تنتج البضائع نفسها على التجارة، وأشارت اللجنة إلى السويد باعتبارها نموذجا على ذلك إذ أنها تصدر وتستورد السيارات.

ولد كروغمان في نيويورك عام 1953 وحاز على شهادة الدكتوراه في الاقتصاد من معهد ماساشوستس للعلوم في كامبريدج عام 1977.

ومنذ عام 2000، يدرس كروغمان الاقتصاد والشؤون الدولية بجامعة برينستون بولاية نيوجيرسي الأميركية كما أنه يكتب لصحيفة نيويورك تايمز، وقد ظهر منذ فترة طويلة بين المرشحين للفوز بالجائزة.

اقرأ أيضا: جوائز نوبل 2008

 تحليل النظريات الاقتصادية لبول كروغمان

ويعرف كروغمان بانتقاداته الحادة لإدارة الرئيس بوش وسياساته التي يعتبر أنها قادت إلى الأزمة المالية الحالية.

ووصف كروغمان تلك الأزمة بأنها "مرعبة" لكنه رحب بالجهود التي بذلت مطلع الأسبوع الجاري، وأشاد بجهود مجموعة السبع ومساعي دول منطقة اليورو لحل الأزمة.

ومن المقرر أن يتسلم الاقتصادي الأميركي الجائزة المالية في مراسم احتفالية بستوكهولم في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول المقبل تزامنا مع ذكرى وفاة مؤسس الجائزة ألفريد نوبل.

وكانت الجائزة التي تحمل رسميا اسم جائزة ريكسبنك، قد منحت العام الماضي لثلاثة خبراء اقتصاد أميركيين هم ليونيد هورفيتش وإيريك ماسكين وروجر ميرسون.

المصدر : وكالات