مقتل مسؤول حكومي برصاص مسلحين جنوب أفغانستان
آخر تحديث: 2008/10/14 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/14 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/14 هـ

مقتل مسؤول حكومي برصاص مسلحين جنوب أفغانستان

قوات التحالف أعلنت مقتل جندي وجرح آخرين بانفجار استهدف عربتهم (الفرنسية-أرشيف)

قتل مسلحان مسؤولا حكوميا وحارسه الشخصي في ولاية قندهار بجنوب أفغانستان، في حين قتل جندي من قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة وجرح آخرون بانفجار قنبلة في جنوب البلاد.

وقال بيان صادر عن قوات التحالف إن الجندي قتل وأصيب زملاؤه عندما انفجرت على عربتهم العسكرية قنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق.

رمي بالرصاص
وأضاف البيان أن الانفجار حدث يوم الاثنين دون أن يحدد مكانه أو يكشف عن جنسيات القتيل والمصابين.

وبمقتل هذا الجندي يرتفع عدد الجنود الأجانب الذين قتلوا في أفغانستان هذا العام إلى 224 حسب إحصاء لوكالة الصحافة الفرنسية، قتل أغلبهم في انفجار قنابل مزروعة على الطريق.

ومن جهة أخرى قتل مسلحان مجهولان مسؤولا حكوميا وحارسه في ولاية قندهار بجنوب أفغانستان، حسب ما أعلنه الثلاثاء قائد شرطة الولاية مطيع الله قاطع.

وأكد قاطع أن المسلحين كانا يركبان دراجة نارية وأنهما رميا بالرصاص رئيس إدارة الشؤون الاجتماعية في قندهار دوست محمد أرجيستاني وهو في طريقه إلى العمل صباح اليوم، مضيفا أن المسلحين قتلا أيضا حارس أرجيستاني وأصابا سائقه.

اشتباكات
وكان الجيش الأميركي قد أعلن في بيان له مصرع 14 من مقاتلي حركة طالبان في اشتباكات جنوبي العاصمة كابل.

وقال البيان إن قوات التحالف والقوات الأفغانية قتلت خمسة مسلحين في عملية استهدفتهم بولاية غزني جنوب غرب كابل.

كما أوضحت الشرطة أن تسعة من مقاتلي طالبان لقوا مصرعهم أيضا في عملية أخرى مشتركة بمنطقة واغاز بنفس الولاية.

الشرطة الأفغانية قالت إن مسلحين قتلا مسؤولا حكوميا في قندهار (الفرنسية-أرشيف)
وأفادت مصادر محلية أن ستة مدنيين لقوا حتفهم وأصيب اثنان عندما انفجرت حافلتهم الصغيرة بعد مرورها على قنبلة كانت مزروعة بإحدى الطرق بمنطقة زانا خان في ولاية غزني. واتهم المتحدث باسم حاكم الولاية مقاتلي طالبان بزرع القنبلة.

وفي عملية منفصلة قالت شرطة ولاية خوست إن مدنيين قتلا وأصيب ثلاثة بعد سقوط صاروخ على منازلهم. وقال قائد الشرطة إن الصاروخ استهدف قاعدة قريبة للقوات الأجنبية.

مزيد من القوات
ومن جهة أخرى قال قائد القوات الدولية بأفغانستان الجنرال ديفد ماكيرنان إن حلف شمال الأطلسي (الناتو) لا يملك العدد الكافي من القوات, لكنه شدد على أن الحلف لا يخسر الحرب ضد طالبان.

وأضاف ماكيرنان "ليست لدينا قوات أمن كافية في كل مكان بأفغانستان بسبب اتساع رقعة البلاد وتعداد سكانها وجغرافيتها والتمرد فيها، لذا فنحن بحاجة للمزيد من المساهمات".

وكان القائد الدولي قد أشار الشهر الماضي إلى الحاجة لثلاثة ألوية ووحدات دعم، أي ما يصل إلى نحو 15 ألف جندي بجانب قوات أميركية إضافية قوامها أربعة آلاف جندي من المقرر أن تصل أفغانستان.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: