الجنرال ديفد ريتشاردس قائد الناتو في أفغانستان (رويترز-أرشيف)
اتهم الادعاء في لندن جنديا بريطانياً بالتجسس لإيران خلال عمله مترجما لقائد القوات البريطانية السابق في أفغانستان, بسبب عدم ترقيته رقيبا.
 
وقال الادعاء اليوم أمام المحكمة الجنائية المركزية في لندن إن العريف دانيال جيمس (45 عاما) كان يعمل في "منصب موثوق جدا وحساس" مترجما للجنرال ديفد ريتشاردس قائد قوة حلف الأطلسي في أفغانستان سابقا, وقد "اهتز إخلاص المتهم لبلده في النصف الثاني من 2006, فتحول إلى إيران بلد ولادته".
 
وحسب الادعاء, اتصل العريف جيمس بالملحق العسكري في سفارة إيران بكابل, وبعث إليه برسائل إلكترونية مشفرة, فـ"قد كان في موقع فريد يسمح له بسماع معلومات عملياتية أو إستراتيجية, وجمع قدر كبير منها".
 
وأوقف العريف, الذي ينفي عنه التهم, في ديسمبر/كانون الأول 2006, بعد أشهر من اتصاله بالملحق العسكري الإيراني, وعثرت الشرطة لديه على وثائق سرية, بما فيها تفصيلاتُ تحركات عسكرية, ومعلومات عن نشاطات المسلحين.
 
ووصف الادعاء العريف جيمس -الذي حصل في 1986 على الجنسية البريطانية- بأنه شخص يحب القصص الخيالية, و"يجد بلا شك عمله السري الجديد مثيرا وخاصا", وكان يتهم بعض قادته بأنهم عنصريون, ويحولون دون ترقيته رقيبا.




المصدر : رويترز