العنف تواصل في مناطق متفرقة من أفغانستان (رويترز-أرشيف)
 
قالت قوات التحالف الدولي في أفغانستان إن خمسة من عناصر حركة طالبان قتلوا في غارة على موقع بولاية غزني وسط البلاد. وذكر بيان للتحالف أن الموقع الذي استهدفته الغارة أصيب, إضافة إلى القتلى الخمسة.

وكان المتحدث باسم حاكم إقليم هلمند بجنوب أفغانستان قد قال أمس إن القوات الأفغانية والقوات بقيادة حلف الأطلسي قتلت 65 من مقاتلي حركة طالبان كانوا يستعدون لشن هجوم.

وذكر المتحدث أن الملا قدرة الله زعيم مجموعة مقاتلي طالبان كان من بين القتلى, ونفى وقوع إصابات في صفوف القوات الأفغانية وقوات الأطلسي.

يشار إلى أن معظم قوات الأطلسي الموجودة في هلمند بريطانية ويصل عددها لنحو ثمانية آلاف جندي وتخوض معارك شبه يوميه مع مقاتلي طالبان منذ عام 2006.

ديفد ماكيرنان: الحلف لا يملك العدد الكافي من القوات بأفغانستان (رويترز)
تحذير الناتو
ومن جهة ثانية حذر الجنرال ديفد ماكيرنان قائد القوات الدولية في أفغانستان من أن (الناتو) لا يملك العدد الكافي من القوات, لكنه شدد على أن الناتو لا يخسر الحرب ضد حركة طالبان.

وقال ماكيرنان "ليست لدينا قوات أمن كافية في كل مكان بأفغانستان بسبب اتساع رقعة البلاد وتعداد سكانها وجغرافيتها والتمرد فيها، لذا فنحن بحاجة للمزيد من المساهمات".

وكان ماكيرنان قد أشار الشهر الماضي إلى الحاجة لثلاثة ألوية ووحدات دعم أي ما يصل إلى نحو 15 ألف جندي بجانب قوات أميركية إضافية قوامها أربعة آلاف جندي من المقرر أن تصل إلى أفغانستان.

كما اعتبر أن إرسال المزيد من القوات لا يضمن وحده النصر وأكد الحاجة لما سماه الحكم الرشيد والتنمية الاقتصادية بجانب الأمن.

وكان قائد القوات البريطانية في أفغانستان مارك كارلتون سميث قد قال الأسبوع الماضي إن "الحلف لن ينتصر في الحرب، لكن الهدف هو جعل حركات التمرد تنحسر إلى معدل يمكن للقوات الأفغانية السيطرة عليه".

وتعليقا على ذلك وصف وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس تصريحات القائد البريطاني بأنها "انهزامية".

المصدر : وكالات