مسلحون من حزب العمال في أكتوبر/تشرين الأول 2007 على الحدود التركية العراقية (أرشيف)

قال رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان إن بلاده لا ترى حاليا حاجة إلى منطقة أمنية عازلة على الحدود مع العراق لمواجهة تسللات حزب العمال الكردستاني, الذي كثف عملياته الأشهر الأخيرة ورد عليها الجيش التركي بغارات شبه يومية منذ مطلع الشهر آخرها البارحة.

وقال أردوغان متحدثا في أنقرة "لا حاجة حاليا إلى منطقة عازلة، نحن نقوم بما يجب القيام به", وتحدث عن 167 منشأة ستقام على الحدود بنهاية 2009 لمواجهة حزب العمال.

أردوغان قبل تسعة أيام في جنازة 17 جنديا تركيا قتلوا في هجوم لحزب العمال (الفرنسية-أرشيف)
ويأتي تصريح أردوغان في وقت تزايدت دعوات أحزاب قومية تركية وجنرالات متقاعدين لإقامة منطقة عازلة لعامين على الأقل, خاصة بعد هجوم لحزب العمال قبل 11 يوما في محافظة هاكاري قتل فيه 17 جنديا تركيا.

وتبع عملية هاكاري –الأعنف لحزب العمال خلال أكثر من عام- هجوم آخر قتل فيها خمسة أشخاص في ديار بكر, ومحاولة تفجير انتحاري في إسطنبول.

وحبست اليوم محكمة تركية على ذمة التحقيق خمسة أشخاص بتهمة علاقتهم بهجوم ديار بكر.

كردستان العراق
ويفترض أن يلتقي اليوم وفد تركي في العاصمة العراقية رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني لبحث نشاط حزب العمال في شمال العراق.

"
اقرأ:
التقسيم العرقي في تركيا

الكرد.. تاريخ الدروب الوعرة
"

وتقول تركيا إن حكومة كردستان العراق تقدم دعما غير مباشر لحزب العمال بمعالجة مسلحيه والسماح له باستغلال بنى تحتية كالطرق والجسور.

وحذر مسؤول كردي تركيا من نشر جنود داخل العراق لأن ذلك لن يوقف هجمات حزب العمال حسب قوله, في وقت تلتقي فيه القيادتان المدنية والعسكرية في تركيا هذا الثلاثاء لبحث تشديد الإجراءات ضد الحزب.

وحسب إحصائيات تركية، قتل الجيش التركي 640 متمردا من حزب العمال هذا العام، 400 منهم داخل العراق.

ويقاتل حزب العمال –المصنف تركيا وأوروبيا وأميركيا تنظيما إرهابيا- منذ 1984 من أجل حكم ذاتي موسع للأكراد في جنوب شرق تركيا حيث يشكلون الأغلبية, وقتل في الصراع منذ ذلك التاريخ أكثر من 40 ألف شخص، حسب السلطات التركية.

المصدر : وكالات