قمة منطقة اليورو تبحث خطة موحدة لمواجهة الأزمة المالية
آخر تحديث: 2008/10/12 الساعة 20:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/12 الساعة 20:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/13 هـ

قمة منطقة اليورو تبحث خطة موحدة لمواجهة الأزمة المالية

زعماء دول منطقة اليورو في صورة جماعية قبيل انطلاق القمة (الفرنسية)

انطلقت في العاصمة الفرنسية أعمال القمة الطارئة لدول منطقة اليورو والتي ستبحث الوسائل الكفيلة لمواجهة الأزمة المالية العالمية عبر وضع خطة موحدة تجنب المؤسسات المالية مخاطر الانهيار والإفلاس.

وقالت مصادر إعلامية إن الحكومات الأوروبية مصممة على حماية مؤسساتها المالية من الانهيار وستعمل على إعادة ضخ رؤوس الأموال إلى المصارف المنهارة، وذلك بحسب مسودة البيان الختامي الذي ستناقشه القمة.

ووفقا لهذه المسودة، ستعمل حكومات الدول التي تستخدم عملة اليورو على التصدي للأزمة المالية بضمان بعض إصدارات الدين المصرفية لمعالجة إخفاقات محددة في ظروف إعادة التمويل الحالية، وبالتالي تحسين عمل السوق بشأن الاستحقاقات الطويلة الأجل.

الإجراءات المقترحة
وذكرت المسودة أن حكومات الدول المعنية "ستتيح لفترة مؤقتة ضمانا حكوميا أو تأمينا أو شراء مباشرا أو ترتيبات أخرى مشابهة لإصدار ديون مصرفية لأجل متوسط جديد يصل إلى خمس سنوات".

وأوضح مراسل الجزيرة في باريس أن زعماء دول منطقة اليورو سيناقشون الخطة البريطانية التي سيقدمها رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إلى المشاركين، علما بأن بريطانيا لا تتعامل باليورو.

بروان سيطرح على القمة النموذج البريطاني للحل (رويترز-أرشيف) 
وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي استقبل قبل انطلاق القمة غوردون براون الذي سيطرح على القمة مبادرته لمواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية والتي تعتمد على تأميم جزئي للمؤسسات المالية المتضررة.

غير أن هذه الخطة لا تلقى ترحيبا كبيرا من فرنسا وألمانيا على وجه التحديد ودول أخرى التي تفضل الاستعاضة عنها بتوفير ضمانات مالية، كما ورد في مسودة البيان الختامي لقمة منطقة اليورو التي تضم 15 دولة.

وأشار المراسل إلى أن جميع ما سيتم الاتفاق عليه في قمة باريس سيتم طرحه مجددا في القمة الموسعة لدول الاتحاد الأوروبي التي تستضيفها بروكسل الأربعاء المقبل.

خطة موحدة
وقبيل انطلاق أعمال القمة، توقع الرئيس ساركوزي أن تتمخض عن الاجتماع خطة طموحة لمواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية، في حين أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن أملها في أن تعطي القمة مؤشرات إيجابية ومشجعة لأسواق المال.

وقالت ميركل في تصريح للصحفيين إن الهدف من هذه القمة الخروج بخطة ورؤية مشتركة في منطقة اليورو تساعد الدول المعنية على اتخاذ إجراءاتها المحلية لضمان استقرار الأسواق المالية.

في حين أعرب رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي جوزيه مانويل باروسو عن أمله أن يتخذ الزعماء المشاركون في القمة كل الخطوات الهامة لمواجهة الأزمة، مشددا على الحاجة الماسة للتنسيق الكامل الذي يمنح المواطنين والمؤسسات المالية الدليل على وجود قدرة للتعامل بشكل موحد في كافة الدول التي تتعامل باليورو.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات