كوريا الشمالية وافقت على استئناف تفكيك مفاعل يونغبيون (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الولايات المتحدة اليوم السبت رفع اسم كوريا الشمالية من  لائحة الدول الراعية للإرهاب وذلك بعد موافقة بيونغ يانغ على كافة إجراءات التحقق من تفكيك برنامجها النووي.
 
فقد أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك في مؤتمر صحفي عقده في واشنطن السبت أن قرار شطب كوريا الشمالية من لائحة الإرهاب جاء بعد أن وافقت على جميع المطالب الأميركية بخصوص تفتيش منشآتها النووية.
 
وتهدف هذه الإجراءات إلى التحقق من صدق مزاعم بيونغ يانغ بتفكيك برنامجها النووي طبقا للاتفاق الذي تمخضت عنه المحادثات السداسية في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.
 
وأضاف ماكورماك أن جميع عناصر وخطوات التثبت من قيام كوريا الشمالية بتفكيك برنامجها النووي تعتبر جزءا من التفاهم الذي تم التوصل إليه مع بيونغ يانغ التي وافقت -بحسب ماكورماك- على السماح بأخذ عينات من منشآتها النووية سواء التي أعلنت عنها أو لم تعلن عنها.
 
ماكورماك: كوريا الشمالية وافقت على السماح للخبراء بالتحقق من عدم نقل التكنولوجيا النووية لأطراف أخرى (رويترز-أرشيف) 
وأوضح ماكورماك أن الجانب الكوري الشمالي وافق أيضا على السماح للخبراء المختصين بالتأكد من أنها لم تعمل على نقل التكنولوجيا النووية أو أي برنامج متصل بتخصيب اليورانيوم لأطراف أخرى، في إشارة إلى دول مثل سوريا وإيران.
 
وكان بيان رسمي لوزارة الخارجية الأميركية صدر قبل المؤتمر الصحفي للناطق الرسمي باسمها قد أشار إلى أن جميع خطوات التثبت من تنفيذ كوريا الشمالية لتعهداتها النووية وردت في إطار وثيقة مشتركة بين البلدين وتفاهمات أخرى، وتم التأكيد عليها خلال المشاورات المكثفة التي جرت مؤخرا.
 
وسبق ذلك تقارير إعلامية أميركية أشارت إلى أن بيونغ يانغ تعهدت باستئناف تفكيك مجمع يونغبيون للمفاعلات النووية مقابل رفع اسمها من لائحة الدول الراعية للإرهاب التي تمنع الدولة الشيوعية من الحصول على قروض من المؤسسات العالمية مثل البنك الدولي بفوائد مخفضة.
 
تحفظ ياباني
وجاء القرار الأميركي بعد مشاورات مكثفة مع الصين وروسيا وكوريا الجنوبية واليابان التي تحفظت على الخطوة الأميركية بسبب مسألة مصير المختطفين اليابانيين لدى كوريا الشمالية.
 

"
اقرأ

كوريا الشمالية الوجه الآخر لمحور الشر
"

وفي هذا السياق أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض غوردون جوندرو أن الرئيس جورج بوش أكد في مباحثات هاتفية أجراها السبت مع رئيس الوزراء الياباني تارو أسو عزمه إقناع الجانب الكوري الشمالي لتنفيذ تعهداته بشأن قضية المختطفين. 
 
يشار إلى أن كوريا الشمالية مدرجة على اللائحة الأميركية للدول الراعية للإرهاب بسبب تورطها المفترض في تدمير طائرة كورية جنوبية مدنية عام 1978 ما أسفر عن مقتل 115 شخصا.
 
وكانت بيونغ يانغ أغلقت مفاعلها النووي الرئيسي يونغبيون وبدأت بتفكيكه تنفيذا للاتفاق الذي توصلت إليه المفاوضات السداسية في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي بمشاركة الصين والولايات المتحدة وروسيا واليابان والكوريتين.
 
بيد أن المباحثات تعثرت بسبب الخلافات على إجراءات التحقق من تفكيك المنشآت النووية التي طالبت واشنطن بأن تتضمن عمليات تفتيش فجائية ومراقبة عينات ومواد وتجهيزات تتصل بالبرنامج النووي.

المصدر : وكالات