دبابة تركية خلال مناورات على الحدود التركية العراقية قبل خمسة أيام (الفرنسية)
 
قال الجيش التركي إن طيرانه أصاب "بنجاح" 31 هدفا تابعا لحزب العمال الكردستاني ليلة البارحة, في سلسلة غارات يشنها على شمال العراق, منذ قتل التنظيم 17 جنديا تركيا في هجوم قبل ثمانية أيام بمحافظة هاكاري في جنوب شرق البلاد.
 
وتأتي الغارات في وقت جدد فيه البرلمان تفويضا سنويا يمنح الجيش التركي حق التوغل عند الضرورة في شمال العراق لملاحقة حزب العمال, وفي وقت تجتمع فيه قيادتا البلد السياسية والعسكرية الثلاثاء لبحث إجراءات جديدة لمواجهة التنظيم.
 
وتقول تركيا إن حكومة كردستان العراق تتغاضى عن نشاطات حزب العمال, بل تتستر عليها.
 
"
اقرأ أيضا
تركيا صراع الهوية
"
وبعد خمسة أيام من هجوم هاكاري, قتل أربعة طلاب أتراك بكلية أمنية في هجوم بالأسلحة الرشاشة على حافلة تقلهم في ديار بكر.
 
ورغم الحملات المكثفة ضد حزب العمال, تقر الحكومة والجيش في تركيا بأن الحل العسكري يجب أن ترافقه حلول اقتصادية واجتماعية.
 
ويسعى حزب العدالة والتنمية الحاكم لانتزاع أصوات الأكراد في مدن رئيسية بهذه المنطقة من حزب كردي في انتخابات بلدية ستجرى في مارس/آذار القادم.
 
وأقرت تركيا إصلاحات تمنح الأكراد حريات ثقافية أكبر, محاولة الاستجابة لمعايير عضوية الاتحاد الأوروبي, لكن الناشطين الأكراد يقولون إن إصدار عفو عام ضروري لتشجيع حزب العمال على إلقاء السلاح, وهو ما ترفضه الحكومة.
 
وتحمل تركيا حزب العمال –المصنف تركيا وأوروبيا وأميركيا تنظيما إرهابيا- مسؤولية قتل 40 ألف شخص منذ أن بدأ صراعه مع السلطات من أجل حكم ذاتي موسع في جنوب شرق البلاد عام 1984.

المصدر : وكالات