بيونغ يانغ لوحت بإعادة تشغيل مفاعل يونغبيون (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية ووكالة أسوشيتد برس إن إدارة بوش تعتزم رفع كوريا الشمالية بشكل مؤقت من القائمة السوداء لوزارة الخارجية الأميركية للدول الراعية للإرهاب، وأضافت أن هذا قد يحدث اليوم الجمعة.

ونقلت الواشنطن بوست عن مصادر قالت إنها قريبة من الإدارة قولها إن هذه الخطوة ستكون محاولة لمنع انهيار اتفاق لنزع السلاح النووي مع كوريا الشمالية.

وبينما توقعت المصادر صدور قرار بهذا الشأن اليوم، أبلغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميريكية شون ماكورماك الصحيفة بأنه لم يتم اتخاذ القرار.
 
وقالت السكرتيرة الإعلامية في البيت الأبيض دانا بيرنو إن التحقق من التزام كوريا الشمالية بالاتفاق النووي يظل المدخل لحذف اسمها من قائمة الإرهاب.

وتحدثت الصحف الكورية الجنوبية اليوم عن صفقة وشيكة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن دبلوماسيين مقربين من الملف قولهم إنهم يعتقدون أن قرارا بهذا الشأن بات وشيكا، وأن هذا يعتمد على موافقة بيونغ يانغ على التأكد من قدراتها النووية.
 
وأشارت الوكالة إلى أن المتشددين في إدارة بوش الذين يعارضون هذا الإجراء في الوقت الحالي يرون فيه مكافأة لكوريا الشمالية رغم تصرفاتها السيئة.
  
تأييد
وأبدت اليابان اليوم عدم معارضتها لسحب كوريا من القائمة الأميركية للدول الداعمة للإرهاب إذا ما كانت هذه الخطوة تمهد الطريق.
 
وقال وزير الخارجية الياباني هيرو فيومي ناكاسوني إنه لا يعرف ما إذا كانت الولايات المتحدة سوف تمضي قدما في تلك الخطوة.
 
وأضاف نحن نتوقع أن تخبرنا الولايات المتحدة قبل أن تتخذ قرارا نهائيا، وإذا ما اعتقدنا أن هذا كافيا لحل الأزمة النووية، فإن هذا سيكون جيدا.
 
وكانت اليابان قد هددت بتمديد عقوباتها على كوريا الشمالية بما فيها الحظر على الصادرات عند انتهائها يوم الاثنين المقبل، بسبب عدم إحراز تقدم في الملف النووي.

 هيل حث كوريا الشمالية على الالتزام بالاتفاق النووي (الفرنسية)
وزار المبعوث النووي الأميركي كريستوفر هيل بيونغ يانغ الأسبوع الماضي في محاولة لإقناع كوريا الشمالية بالعودة إلى اتفاق نزع الأسلحة مقابل مساعدات، ووقف خططها لإعادة تشغيل المفاعل النووي القديم الذي ينتج مادة البلوتونيوم من الدرجة المستخدمة في صنع قنابل.

وحثت الولايات المتحدة كوريا الشمالية على عدم القيام بأي إجراء من شأنه زيادة التوتر بما في ذلك إطلاق صواريخ.
   
يذكر أن بيونغ يانغ وافقت في  فبراير/شباط عام 2007 على إنهاء برنامجها النووي مقابل مساعدة على صعيد الطاقة وضمانات في المجالين الدبلوماسي والأمني، وذلك عقب تجربتها النووية الأولى أواخر عام 2006.
 
لكن بيونغ يانغ باتت تهدد بإعادة تفعيل منشآتها النووية الرئيسية، معتبرة أن الولايات المتحدة لم تحترم وعودها بسحب كوريا الشمالية من لائحة الدول الداعمة للإرهاب. 

المصدر : وكالات