ميركل ترفض اقتراح تاديتش تقسيم كوسوفو
آخر تحديث: 2008/10/2 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/2 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/2 هـ

ميركل ترفض اقتراح تاديتش تقسيم كوسوفو

تصريحات ميركل جاءت عقب محادثاتها مع تاديتش في برلين (الفرنسية)

رفضت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اقتراح الرئيس الصربي بوريس تاديتش تقسيم إقليم كوسوفو.

وقالت ميركل للصحفيين عقب محادثات في برلين مع تاديتش "لا أؤمن البتة بتقسيم كوسوفو"، لكنها أقرت بأن موقف قادة بلغراد وبريشتينا لم يسجل تطورا بشأن قضية الإقليم الذي أعلن استقلاله من طرف واحد. 

وكان الرئيس الصربي أشار أمس -للمرة الأولى في تاريخه- إلى مسألة تقسيم كوسوفو في صربيا والمجتمع الدولي، لكنه حاول لاحقا تخفيف هذه التصريحات بتأكيد موقف بلاده الرافض لاستقلال الإقليم.

وأشار إلى أن هذا الاحتمال "كان أحد الخيارات على مدار كل هذه السنوات، وهذا الخيار يمكن أن أدرسه فقط عندما تستنفد كل الخيارات الأخرى"، لافتا إلى أن "هناك الكثير منها".

ورفضت المستشارة الألمانية تحديد موقف بلادها من المبادرة الصربية الهادفة إلى تبيان رأي محكمة العدل الدولية في قانونية استقلال كوسوفو، لكنها شددت على ضرورة سماح صربيا للبعثة الأوروبية بالانتشار في كل أنحاء الإقليم بما فيه الشطر الشمالي الذي يسيطر عليه الصرب.

من جهة أخرى أشادت ميركل بتعاون تاديتش مع المجتمع الدولي فيما يتعلق باعتقال قادة صرب سابقين متهمين بارتكاب إبادة وجرائم ضد الإنسانية، حيث أشرف شخصيا على اعتقال الزعيم السياسي السابق لصرب البوسنة رادوفان كراديتش في يوليو/تموز الماضي.

موقف بريشتينا
وفي رد فعل بريشتينا على تصريحات الرئيس الصربي، حذر رئيس برلمان كوسوفو جاكوب كراسنيغي من أن أي محاولة لتغيير الوضع الحالي سيؤدي إلى مشكلات جديدة في البلقان، مشيرا إلى أن البلقان وأوروبا مهتمتان بخلق مشكلة إعادة ترسيم الحدود الإقليمية.

وأعلن قادة الإقليم استقلاله في فبراير/شباط الماضي واعترفت به كبرى الدول الغربية، لكن الموافقة التي كانت بريشتينا تأمل استصدارها من الأمم المتحدة رفضتها روسيا الحليفة لصربيا.

وما زالت بلغراد تصر على أن كوسوفو جزء من أراضيها وترفض بشكل قاطع منحه الاستقلال، وتعلن استعدادها لمنحه حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها.

كما تقدمت بطلب إلى الأمم المتحدة لرفع هذه القضية إلى محكمة العدل الدولية. ومن المقرر أن تصوت الجمعية العامة على الطلب يوم 8 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

المصدر : وكالات