معارضة زيمبابوي تدعو مبيكي للتدخل من جديد
آخر تحديث: 2008/10/1 الساعة 20:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/1 الساعة 20:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/2 هـ

معارضة زيمبابوي تدعو مبيكي للتدخل من جديد

مبيكي (وسط) أشرف على اتفاق لتقاسم السلطة بين موغابي (يسار) وتسفانغيراي (رويترز-أرشيف)

دعت المعارضة في زيمبابوي رئيس جنوب أفريقيا المستقيل ثابو مبيكي وزعماء دول أفريقيا الجنوبية إلى التدخل، بعدما فشل طرفا الأزمة السياسية بهراري في الاتفاق على الحقائب الوزارية في إطار تنفيذ اتفاق لتقاسم السلطة وقعاه منتصف الشهر المنصرم.

وقال المتحدث باسم الحركة من أجل التغيير الديمقراطي المعارضة نيلسون شاميسا إن حزبه يجري الاتصالات اللازمة مع المجموعة ومع مبيكي من أجل التدخل العاجل لحل الأزمة.

وقد أخفق رئيس زيمبابوي روبرت موغابي وزعيم الحركة من أجل التغيير الديمقراطي مورغان تسفانغيراي في اجتماع عقداه أمس الثلاثاء بالعاصمة هراري في التوصل إلى اتفاق على تقاسم الحقائب الرئيسية في حكومة الوحدة الوطنية.

وأكد شاميسا أن تسفانغيراي وموغابي التقيا لبحث المسائل العالقة المرتبطة بتشكيل الحكومة دون التوصل إلى اتفاق. وعزا هذا الإخفاق إلى ما سماه إصرار حزب موغابي (الاتحاد الوطني الأفريقي في زيمبابوي-الجبهة الوطنية) على مواقفه بتمسكه بكل الوزارات المهمة مثل الداخلية والدفاع والأمن والمالية.

واعتبر المتحدث أن إصرار الحزب الحاكم على الاحتفاظ بهذه الوزارات يخالف روح اتفاق تقاسم السلطة الذي سيحتفظ بموجبه موغابي بمنصب رئيس البلاد على أن يصبح تسفانغيراي رئيسا للوزراء في حكومة تضم 15 وزيرا للحزب الحاكم و13 للحركة وثلاثة وزراء لفصيل منشق عنها بزعامة آرثر موتامبارا.

ولم يعلن مبيكي حتى الآن موافقته أو رفضه لمواصلة الوساطة التي بدأها في زيمبابوي عام 2007 بتكليف من مجموعة تنمية أفريقيا الجنوبية (سادك) التي تضم 15 دولة أفريقية.

ومن جهتها أكدت المجموعة أن استقالة مبيكي من رئاسة بلاده لا يجوز أن تؤثر على دور الوساطة الذي كلف به، كما أعلن حزبه المؤتمر الوطني الأفريقي دعمه في هذه المهمة.

وأضافت المجموعة أن مهمة مبيكي في الوساطة بين فرقاء الأزمة السياسية بزيمبابوي ما تزال قائمة وليس لها علاقة برئاسته لجنوب أفريقيا.

المصدر : وكالات