تاديتش يؤكد ثبات موقف بلاده من قضية كوسوفو
آخر تحديث: 2008/10/1 الساعة 17:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/1 الساعة 17:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/2 هـ

تاديتش يؤكد ثبات موقف بلاده من قضية كوسوفو

تاديتش أكد أن سياسة بلغراد حيال بريشتينا لم ولن تتغير (الفرنسية-أرشيف)

أكد الرئيس الصربي بوريس تاديتش أن موقف بلاده من قضية كوسوفو لم يتغير، في محاولة للتخفيف من وقع تصريحات أدلى بها أمس حول إمكانية تقسيم الإقليم الذي أعلن استقلاله أحاديا كحل للأزمة.
 
وأوضح أن سياسة "الوحدة" التي تعتمدها بلغراد حيال بريشتينا تستند إلى "موقف مبدئي ومتماسك، وهي سياسة لن تتغير أبدا".
 
وأشار تاديتش خلال مؤتمر صحفي عقده في المساء إلى أنه "تمت مناقشة مسألة التقسيم في صربيا والمجتمع الدولي، وكان أحد الخيارات على مدار كل هذه السنوات، وهذا الخيار يمكن أن أدرسه فقط عندما تستنفد كل الخيارات الأخرى"، لافتا إلى أن "هناك الكثير منها".
 
وكان الرئيس الصربي قد أشار -للمرة الأولى في تاريخه- خلال مقابلة مع قناة أر.تي.أس التلفزيونية إلى فكرة التقسيم على هامش مفاوضات لم تسفر عن نتائج بين بريشتينا وبلغراد خلال السنوات القليلة الماضية. 
 
وتاديتش لا يتمتع -من الناحية الرسمية- بسلطة فعلية كبيرة بوصفه رئيسا للدولة، إلا أن فوز التحالف الموالي لأوروبا الذي يتزعمه في انتخابات مايو/أيار الماضي جعلته المتحدث الفعلي باسم صربيا.
 
موقف بريشتينا
وفي رد فعل بريشتينا على هذه التصريحات، حذر رئيس برلمان كوسوفو جاكوب كراسنيغي من أن أي محاولة لتغيير الوضع الحالي سيؤدي إلى مشكلات جديدة في البلقان، مشيرا إلى أن البلقان وأوروبا مهتمتان بخلق مشكلة إعادة ترسيم الحدود الإقليمية.
 
وأعلن قادة الإقليم استقلاله في فبراير/شباط الماضي واعترفت به كبرى الدول الغربية، لكن الموافقة التي كانت بريشتينا تأمل استصدارها من الأمم المتحدة رفضتها روسيا الحليفة لصربيا.
 
وما زالت بلغراد تصر على أن كوسوفو جزء من أراضيها وترفض بشكل قاطع منحه الاستقلال، وتعلن استعدادها لمنحه حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها.
 
كما تقدمت بطلب للأمم المتحدة لرفع هذه القضية إلى محكمة العدل الدولية. ومن المقرر أن تصوت الجمعية العامة على الطلب يوم 8 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.
المصدر : وكالات