أقرباء باراك أوباما في كينيا يأملون أن يصبح رئيسا للولايات المتحدة (الفرنسية-أرشيف) 
 
توجه الناخبون بولاية نيوهامبشير إلى مراكز الاقتراع لانتخاب مرشحين بالانتخابات التمهيدية للحزبين الديمقراطي والجمهوري.
 
وتشير توقعات استطلاعات الرأي إلى أن السناتور الديمقراطي باراك أوباما يتجه لتعزيز التفوق الذي حققه قبل خمسة أيام على منافسته هيلاري كلينتون، بسباق الانتخابات التمهيدية لاختيار مرشح الحزب للمنافسة على منصب الرئاسة الأميركية.
 
ومن المقرر أن تغلق مراكز الاقتراع أبوابها بالولاية الساعة الثامنة مساء الثلاثاء بتوقيت شرق الولايات المتحدة (الواحدة صباحا بتوقيت غرينتش).
 
وزادت وتيرة المنافسة بين كلينتون وأوباما والتي غطت على المنافسين الآخرين حيث اتهمت هيلاري أوباما أمس بتضخيم سجله الذاتي بمقارنة نفسه بالرئيس الديمقراطي السابق جون كنيدي وناشط الحقوق المدنية مارتن لوثر كينغ اللذين وصفتهما بأنها "اثنان من أعظم الأبطال".
 
يُذكر أن ولاية نيوهامبشير شكلت نقطة انطلاق الرئيس السابق بيل كلينتون للوصول إلى البيت الأبيض عام 1992.
 
أماني كينية
وفي كينيا يترقب أقرباء أوباما نتائج الانتخابات، آملين في أن يصبح الرئيسَ المقبل للولايات المتحدة.
 
هيلاري كلينتون بدأت تخسر نقاطا أمام باراك أوباما (رويترز-أرشيف)
وتقول سارة، جدّة أوباما، وهي تواصل حياتها البسيطة بقرية صغيرة غربي كينيا، إنها تصلّي كي يصل حفيدها لسدّة الرئاسة الأميركية كي يساعد في نهضة بلده الأمّ، كما فعل ببنائه مدرسة بالقرية بعد وصوله إلى الكونغرس.
 
ومعلوم أن والد أوباما كيني مسلم هاجر إلى الولايات المتّحدة.
 
وكانت استطلاعات للرأي بثت نتائجها مساء الأحد محطة (سي إن إن) التلفزيونية ومحطة (دبليو إم يو آر) الإذاعية ومعهد غالوب، أظهرت أن أوباما يتقدم بفارق عشر نقاط على منافسته(29% لهيلاري كلينتون و39% لأوباما) مما يعكس صعوبة كبيرة تواجهها بهذه المرحلة الأولى من المنافسة.
 
المعسكر الجمهوري
ومن جانب الجمهوريين تشير التوقعات إلى أن جون ماكين المحارب السابق بحرب فيتنام الذي وعد الأحد الماضي باعتقال زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في حال انتخابه، هو الأوفر حظا بانتخابات نيوهامبشير.
 
وتتوقع استطلاعات للرأي أن يحتل حاكم ماساتشوستس السابق ميت رومني المركز الثاني بعد ماكين بانتخابات نيوهامبشير الولاية المهمة بالنسبة لرومني الذي ينتمي للطائفة المورمونية بعد هزيمته في أيوا.
 
وكانت نتائج الانتخابات التي جرت بديكسيفيل نوتش بولاية نيوهامبشير أظهرت فوز أوباما بسبعة أصوات، والسناتور السابق جون إدواردز بصوتين ومحافظ نيومكسيكو بيل ريتشارد سون بصوت.
 
أما بالنسبة للجمهوريين فقد فاز جون ماكين بأربعة أصوات فيما حصل رومني على صوتين، ونال رئيس بلدية نيويورك السابق رودلف جولياني صوتا واحدا.
 
ولم تحصل هيلاري كلينتون على أي صوت، كما لم ينل الجمهوري مايك هوكابي الذي فاز بانتخابات أيوا على أية أصوات.
 
وبعد نيوهامبشير ستنتقل الحملة خصوصا إلى نيفادا (غرب) ثم كارولينا الجنوبية (جنوب شرق) قبل أن تحدد حوالي عشرين ولاية خيارها في الخامس من فبراير/شباط المقبل بشأن المرشحين الديمقراطي والجمهوري للبيت الأبيض.

المصدر : الجزيرة + وكالات