نجا رئيس مالديف مأمون عبد القيوم من محاولة اغتيال نفذها شاب اندفع نحوه بسكين وحاول طعنه بينما كان يحيي حشودا جاءت لتحيته في جزيرة هوارفوشي شمالي البلاد.

وقال المتحدث الرئاسي محمد شريف إن الرئيس عبد القيوم كان في أقصى شمالي البلاد لحضور افتتاح مشروع للطاقة وكان يصافح مؤيدين عندما جاء الشاب وحاول طعنه بسكين مطبخ كبير.

وأضاف أن فتى أنقذه بعد أن قطع الطريق على المهاجم وحاول انتزاع السكين وأصيب بجرح خطير في يده. وأشار إلى أن الرئيس لم يصب لكن السكين طالت قميصه.

وشهدت مالديف في نهاية سبتمبر/أيلول الماضي أول هجوم في تاريخها نسب إلى ناشطين إسلاميين وأدى إلى إصابة 12 سائحا أجنبيا.

رئيس مالديف لم يصب بأذى في الهجوم (الفرنسية-أرشيف)
وانفجرت عبوة يدوية الصنع في 29 من ذلك الشهر في أحد متنزهات العاصمة في وقت يشهد زحمة كبيرة، ما أدى إلى جرح بريطانيين ويابانيين وثمانية صينيين.

ولم تشهد هذه الجمهورية الواقعة في جنوب آسيا حتى الآن أي حركة مسلحة، ويحكم عبد القيوم البلاد بقبضة من حديد منذ 1978.

المصدر : وكالات