واشنطن ردا على عزام الأميركي: القاعدة لا تقدم غير القتل
آخر تحديث: 2008/1/7 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/7 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/29 هـ

واشنطن ردا على عزام الأميركي: القاعدة لا تقدم غير القتل

عزام الأميركي كما ظهر على الشريط المصور وهو يمزق جواز سفره الأميركي (الفرنسية)

رفض البيت الأبيض تهديدات تنظيم القاعدة الذي دعا أنصاره في الشرق الأوسط لاستقبال الرئيس الأميركي جورج بوش في زيارته المقبلة للمنطقة بالقنابل والسيارات المفخخة، كما ورد على لسان عزام الأميركي في شريط بثته مواقع إلكترونية على صلة بالتنظيم.

  

فقد صرح الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض غوردون جوندرو أن تنظيم القاعدة لا يقدم سوى الموت والعنف، مشيرا إلى أن من صدرت عنه هذه التهديدات متهم بالخيانة كونه مواطنا أميركيا.

 

وأضاف جوندرو أن الرئيس بوش سيسعى في زيارته المقبلة للشرق الأوسط -التي ستبدأ غدا الأربعاء- إلى تقديم ما وصفها بأيديولوجيا الأمل.

 

وعن قيام عزام الأميركي بتمزيق جواز سفره في الشريط الذي ظهر فيه على الإنترنت، قال جوندرو إن هذا الشخص متهم من قبل السلطات الأميركية بالخيانة وبالتالي لا يحتاج لجواز سفره.

 

وتأتي تعليقات المتحدث باسم البيت الأبيض ردا على ما ورد في شريط فيديو بث على مواقع للإنترنت تستخدمها جهات على صلة بتنظيم القاعدة أمس السبت وظهر فيه المواطن الأميركي آدم يحيى غادان الملقب بـ"عزام الأميركي".

 

التسجيل الصوتي

وكان هذا الأخير دعا أنصار القاعدة في دول الشرق التي سيزورها الرئيس الأميركي جورج بوش بدءا من غد الأربعاء، لاستقباله بـ"القنابل والسيارات المفخخة لا بالورود والتصفيق".

عزام الأميركي دعا الشعب الأميركي لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضد حكومته (الفرنسية)

 

وقال آدم يحيى غادان في رسالة صوتية "أوجه نداء عاجلا إلى إخواننا المسلمين في فلسطين وشبه الجزيرة العربية خاصة وفي المنطقة عامة أن يكونوا على أهبة الاستعداد  لاستقبال الصليبي السفاح بوش خلال زيارته لفلسطين المسلمة وشبه الجزيرة المحتلة في يناير/كانون الثاني القادم، لا بالورود والتصفيق ولكن بالقنابل والتفخيخ".

 

كما قام بتمزيق جواز سفره الأميركي احتجاجا على سوء معاملة المعتقلين المسلمين في السجون الأميركية.

 

وفي عبارة مباشرة للشعب الأميركي، قال غادان إن الجهاد سيستمر ضد الولايات المتحدة "ما دام هناك مسلم واحد في الأسر الأميركي"، داعيا مواطنيه "لاتخاذ الخطوات اللازمة لإجبار النظام في واشنطن على تحرير المعتقلين أينما كانوا وأيا كانت جريمتهم المفترضة".

 

وكرس الجزء الأكبر من الشريط الذي استغرق بثه 50 دقيقة تحت عنوان "دعوة للتدبر والتوبة" لشرح ما وصفه مساوئ السياسة الخارجية الأميركية والحضارة الغربية المسيحية وهزيمتها على يد الإسلام والمسلمين، بحسب تعبيره.

 

معركة العقول

وقال غادان إن الولايات المتحدة خسرت معاركها على كل الجبهات مستشهدا بما وصفه باعترافات القادة العسكريين الأميركيين الذين أبْدوا عدم قدرتهم ورغبتهم في مواجهة "المجاهدين" في العراق وأفغانستان عسكريا.

 

ولفت إلى أن إلى تنظيم القاعدة يسعى للانتصار في ما اعتبرها "المعركة القائمة على العقول والقلوب"، مشيرا إلى أن واشنطن خسرت هذه المعركة على الرغم من المبالغ الهائلة التي تنفقها على الدعاية، على حد قوله.

 

وكانت شبكة السحاب -التي تعتبر الجناح الإعلامي لتنظيم القاعدة- هي من وضعت التسجيل على الإنترنت قبل أن تعلن عنه مواقع إسلامية أخرى على مدى الأيام الماضية، مع العلم أن الجزء الأكبر من كلام غادان كان باللغة الإنجليزية ماعدا الدعوة لاستقبال بوش بالقنابل التي تمت تلاوتها باللغة العربية.

 

يشار إلى أن غادان من مواليد كاليفورنيا، وهو أول أميركي يتهم بالخيانة منذ الحرب العالمية الثانية ولا يزال موقعه مجهولا على الرغم من بعض التكهنات التي تقول إنه موجود في باكستان.

 

واعتنق غادان  -وهو ابن لعائلة مسيحية يهودية- الدين الإسلامي في السابعة عشر من العمر وبعد بضعة أعوام انتقل إلى باكستان، وسبق له أن سجل عددا من الرسائل الصوتية نيابة عن تنظيم القاعدة حيث وجه في أغسطس/ آب الفائت تحذيرا للولايات المتحدة وحلفائها من هجمات تستهدف سفاراتها وبدلوماسييها.

 

يذكر أن الولايات المتحدة أعلنت مكافأة قدرها مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تلقي القبض على غادان المتهم بالخيانة، وهي جريمة يعاقب عليها القانون الأميركي بالإعدام.

المصدر : وكالات