البحرية الأميركية أجرت في السابق عدة مناورات بالخليج (الفرنسية-أرشيف)

حذرت الولايات المتحدة إيران بأنها ستواجه أي أعمال تشكل تهديدا لها ولحلفائها، وذلك إثر حادثة مضيق هرمز.
 
واعتبر البيت الأبيض أن تحرش إيران بسفن البحرية الأميركية عمل "استفزازي"، محذرا طهران من القيام بمثل هذه الأعمال في المستقبل.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض غوردون غوندرو "نحن نحث الإيرانيين على الامتناع عن القيام بمثل هذه الأعمال الاستفزازية التي قد تفضي إلى حادث خطير في المستقبل".
 
وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أعلنت في وقت سابق أن خمسة زوارق حربية إيرانية استفزت السبت ثلاث بوارج حربية تابعة للبحرية الأميركية في مضيق هرمز الإستراتيجي وهددت بتفجيرها.
 
وبدوره أكد الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك أن بلاده "ستواجه أي أعمال إيرانية إذا شكلت تهديدا على الولايات المتحدة أو أي من حلفائها".
 
وأكد ماكورماك أن تصريحاته هي توضيح للسياسة تجاه طهران وليست تعليقا محددا على الحادث الذي وقع السبت.
 
وكانت شبكة سي إن إن الأميركية بثت تقريرا إخباريا أفاد بأن قبطانا لسفينة أميركية كان بصدد إعطاء الأوامر بإطلاق النار تجاه تهديدات قامت بها زوارق إيرانية بمضيق هرمز، مضيفة أنه لم ينفذ الأمر حيث ابتعدت الزوارق عن السفن الأميركية.
 
للإشارة فقد قامت الولايات المتحدة العام الماضي بمناورات بحرية بالخليج ردت عليها إيران بأخرى مماثلة استعرضت فيها مجموعة من الأسلحة الجديدة.
 
حادث عادي
وفي أول رد فعل قللت طهران من شأن الحادث ووصفته بأنه "عادي". ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن المتحدث باسم الخارجية محمد علي حسيني قوله "هذا حدث عادي يقع بين  الحين والآخر بين الجانبين".
 
وأضاف أنه عند وقوع مثل هذه الحوادث "يتم حل المسألة بعد أن يتعرف كل طرف على الآخر".
 
للإشارة فإن هذا الحادث يتزامن مع الزيارة التي سيقوم بها الرئيس الأميركي إلى منطقة الشرق الأوسط والخليج.

المصدر : وكالات