صحة سوهارتو تحسنت بعد تدهور  (الفرنسية-أرشيف)
بدأت علامات التحسن تظهر على صحة الرئيس الإندونيسي الأسبق سوهارتو (86 عاما) بعد يومين من نقله إلى المستشفى في حالة صحية حرجة، وفق ما ذكر الفريق الطبي المعالج له اليوم.
 
وقال مارجو سوبياندونو رئيس فريق الأطباء الذي يشرف على الرئيس الأسبق إن هناك مؤشرات إيجابية عديدة تدل على تحسن حالته، وأوضح أن التحسن لوحظ في الضغط الشرياني لسوهارتو الذي أصبح قادرا على التعبير عن انفعالاته لكنه ما زال متعبا ولا يستطيع أن يتكلم.
 
من جانبه قال مدير مستشفى بيرتامينا بالإنابة جوكو سانجوتو إن علامات التحسن بدأت تظهر على القلب والرئتين وإن السوائل المتراكمة في جسمه كله تتراجع خاصة في الرئتين.
 
وكان الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو أكد أمس أن حالة سوهارتو حرجة، بعيد إعلان أطبائه تدهور وضعه الصحي.
 
ونقل سوهارتو إلى مستشفى بيرتامينا بجاكرتا لإصابته بفقر دم وانخفاض في ضغط الدم، لكن حالته الصحية تدهورت سريعا أمس السبت وحاول الأطباء إزالة السوائل الزائدة من جسمه، كما يعاني من تعقيدات ناجمة عن قصور في عمل القلب.
 
وأصيب سوهارتو في الأعوام الأخيرة بأمراض مختلفة، بما في ذلك نزيف في الأمعاء وجلطات ونقل إلى المستشفى عدة مرات.
 
وحكم سوهارتو رابع أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان بقبضة من حديد لمدة 32 عاما، وتنحى عام 1998 وسط مشاكل سياسية وأزمة اقتصادية أصابت البلاد بالشلل ما أثار معارضة واسعة النطاق لنظامه.
 
وقد طلب تعليق محاكمته بتهمة اختلاس أموال عام 2000، مؤكدا أن صحته لا تسمح له بالكلام. وكان القضاء وجه إليه تهما باختلاس حوالي 570 مليون دولار من الأموال العامة.

المصدر : وكالات