تاديتش يدعو لاندماج صربيا بالاتحاد الأوروبي
آخر تحديث: 2008/1/6 الساعة 17:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/6 الساعة 17:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/28 هـ

تاديتش يدعو لاندماج صربيا بالاتحاد الأوروبي

تاديتش جدد رفض استقلال كوسوفو (رويترز-أرشيف) 

عبر الرئيس الصربي بوريس تاديتش اليوم عن تأييده لاندماج بلاده مع الاتحاد الأوروبي، معتبرا أن رفض ذلك سيؤثر سلبيا على محاولتها الحفاظ على سيادتها على إقليم كوسوفو.
 
وقال تاديتش في تصريح صحفي إن صربيا ستصبح بأشكال مختلفة أكثر قوة باندماجها مع الاتحاد.
 
وقال إن "صربيا في وضع قوي هو وحده القادر على حماية مصالحها بما فيها قضية كوسوفو".
 
وجدد تاديتش التأكيد أنه لن يقبل باستقلال كوسوفو قائلا "إن على الجميع الوعي بأن اتخاذ أي حل أحادي سيؤدي إلى عدم الاستقرار بالمنطقة ويخلف انعكاسات غير متوقعة".
 
وتأتي هذه التصريحات عقب تهديد رئيس الوزراء الصربي فويسلاف كوستونيتتشا في بيان بإلغاء اتفاق بروتوكولي من أجل الاندماج في الاتحاد الأوروبي إذا ساندت الدول الغربية استقلال إقليم كوسوفو.
 
دعوة للحسم
وقال كوستونيتشا في وقت سابق إن على أعضاء الاتحاد الحسم في اجتماعهم المقبل بين إيفاد بعثة أمنية وقضائية لكوسوفو أو التوقيع على اتفاقية الاستقرار والشراكة مع صربيا كخطوة أولى للانضمام لعضوية الاتحاد.
 
وكان زعماء الاتحاد الأوروبي اتفقوا الشهر الماضي في بروكسل على إرسال تلك البعثة -التي تضم نحو 1800 شرطي وخبير قانوني- إلى الإقليم للسهر على الكيان في انتظار تحديد مستقبله، وسط توقعات بأن يعلن قادة الإقليم الاستقلال في بداية العام 2008.
تاتشي رحب بإرسال بعثة أمنية وقضائية أوروبية لكوسوفو (الفرنسية-أرشيف)

وبالمقابل رحب رئيس وزراء كوسوفو المنتخب هاشم تاتشي بإرسال البعثة الأوروبية للإقليم، ووصفه بأنه قرار سليم وجاء في الوقت المناسب.
 
وأكد أن هذه الخطوة تمهد الطريق لإعلان استقلال الإقليم من صربيا، ودعا المجتمع الدولي لعدم معارضة هذا الاستقلال.
 
وسبق أن أكد بوزيدار ديليتش نائب رئيس الوزراء الصربي أن بلاده لا توافق على التخلي عن كوسوفو مقابل انضمامها للاتحاد الأوروبي، محذرا من أن بلغراد لن تسمح لأي جهة بتعريض سلامتها الإقليمية للخطر.
 
يذكر أن إقليم كوسوفو شهد عامي 1998 و1999 حربا بين القوات الصربية وجيش تحرير كوسوفو الألباني، وقد تدخلت قوات حلف شمال الأطلسي ضد الجيش الصربي. وانتهت الحرب بعد اتفاق يقضي بانسحاب الجيش الصربي من الإقليم الذي أصبح تحت إشراف الأمم المتحدة، مع بقائه ضمن سيادة صربيا.
المصدر : رويترز