علماء أفغانستان يحذرون كرزاي من بعثات التنصير
آخر تحديث: 2008/1/6 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/6 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/28 هـ

علماء أفغانستان يحذرون كرزاي من بعثات التنصير

 خلت الساحة لمنظمات الإغاثة الغربية فشكا الأفغان التنصير (رويترز-أرشيف)

طلب المجلس الإسلامي بأفغانستان من الرئيس حامد كرزاي منع جماعات الإغاثة الأجنبية من تنصير السكان المحليين، وطالبوا بإعادة العمل بتطبيق عقوبة الإعدام في مكان عام.
 
وجاء في بيان وزعه العلماء خلال اجتماع مع كرزاي الجمعة "إن المجلس يشعربالقلق بشأن أنشطة بعض المنظمات التبشيرية والإلحادية وتعتبر هذه الأنشطة مخالفة للشريعة الإسلامية والدستور وتتعارض مع الاستقرار السياسي".
وأضاف البيان "إذا لم يمنع ذلك لا قدر الله فستحدث كارثة لن تؤدي لزعزعة الاستقرار في البلاد فحسب بل في المنطقة والعالم بأسره".
 
وقال أحمد جبريالي وهو عضو بالمجلس وأيضا برلماني نقلا عما وصفت بأنها مصادر موثوق بها إن بعثات تبشيرية مسيحية لم يذكر اسمها لها مكاتب في كابل والأقاليم بهدف تنصير الأفغان.
  
وأشار اليوم السبت إلى أن بعض المنظمات غير الحكومية تشجع الأفغان على تغيير ديانتهم، وتعطيهم كتبا وتعدهم بالسفر للخارج. 
 
ولكثير من منظمات الإغاثة الإنسانية والمؤسسات الخيرية الأجنبية بأفغانستان صلات قوية مباشرة أو غير مباشرة بمنظمات مسيحية، لكنها تصر على أنها لا تسعى لدفع الناس إلى تغيير ديانتهم.
 
وكانت حركة طالبان قد خطفت نحو 23 شخصا من بعثات تبشيرية كورية  جنوبية ومن بين التهم التي وجهت لهم محاولة تنصير مسلمين، وقتل اثنان من المجموعة بينما أفرج عن الباقي وجمعيهم تقريبا من النساء بعد صفقة سرية معقدة.
 
ودعا مجلس العلماء كرزاي لمنع المحطات التلفزيونية المحلية من بث المسلسلات والأفلام الهندية التي تتمتع بشعبية كبيرة في البلاد لأنها "تعرض مشاهد خارجة تهدد أخلاقيات المجتمع".
 
وطالب العلماء بمعاودة العمل بالإعدام في أماكن عامة للقتلة، وشن حملة على الكسب غير المشروع.
 
ورغم أن أفغانستان لم تلغ عقوبة الإعدام فإنها لم تطبقها إلا فيما ندر منذ الإطاحة بنظام طالبان، ولم تنفذها قط في مكان عام.
 
يُذكر أن المجلس الإسلامي يضم علماء دين من مختلف مناطق البلاد، ويتمتع بنفوذ واسع لكن ليست له سلطات ملزمة.
المصدر : رويترز