برلمان كوسوفو يعقد أولى جلساته ويؤجل البت بتشكيل الحكومة
آخر تحديث: 2008/1/5 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/5 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/27 هـ

برلمان كوسوفو يعقد أولى جلساته ويؤجل البت بتشكيل الحكومة

هاشم تاجي (يمين) يتحدث لرئيس بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو جواكيم راكر (الفرنسية)

أدى النواب المنتخبون بالانتخابات التشريعية الأخيرة في كوسوفو اليمين الدستورية بأول جلسة عقدها البرلمان الجمعة، وسط توقعات بأن يصادق البرلمان الجديد على إعلان استقلال الإقليم عن صربيا خلال الأيام المقبلة.

 

فقد صادق البرلمان الجديد خلال جلسة دامت ثلاثين دقيقة على قرار تفويض النواب الـ120 بمهامهم الدستورية طبقا لنتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، والتي حقق فيها الحزب الديمقراطي بزعامة هاشم تاجي فوزا مكنه من الحصول على 37 معقدا مقابل 25 لصالح حزب رابطة كوسوفو الديمقراطية بزعامة رئيس الإقليم فاتمير سيديو.

 

ورفعت الجلسة إلى الأربعاء المقبل إفساحا للمجال أمام مزيد من المشاورات بين تاجي وسيديو بالنسبة لتشكيل الحكومة التي سيرأسها تاجي، وتوزيع الحقائب لاسيما أن الطرفين توصلا الشهر الفائت إلى اتفاق مبدئي لتشكيل حكومة ائتلافية استنادا إلى أغلبية بسيطة بالبرلمان.

 

وبحسب توقعات المراقبين، من المنتظر أن يحصل الديمقراطي على سبع حقائب وزراية مقابل خمس للرابطة الديمقراطية وثلاث لممثلي الأقليات ومنها الأقلية الصربية التي قاطعت الانتخابات البرلمانية بشكل كبير.

 

الاستقلال

وتأتي جلسة الجمعة تمهيدا دستوريا بالنسبة لحكومة الإقليم المقبلة التي يتوقع أن تعلن خلال الفترة المقبلة استقلال الإقليم من طرف واحد، استنادا إلى خطة مبعوث الأمم المتحدة أهتيساري وبدعم من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

 

وكان رئيس كوسوفو فاتمير سيديو أكد في تصريحات سابقة أن حكومته لن تتوانى عن إعلان الاستقلال مطلع العام الجاري، بعد فشل المباحثات مع بلغراد التي تصر على بقاء الإقليم جزءا من أراضيها على أن يمنح حكما ذاتيا موسعا.

 

وتعتمد صربيا في موقفها المتشدد الرافض لفكرة الاستقلال على دعم روسيا التي هددت صراحة باستخدام الفيتو ضد أي قرار دولي بمجلس الأمن يجيز استقلال الإقليم.

المصدر : وكالات