أعمال العنف خلفت مقتل 300 شخص (رويترز-أرشيف)

أعلنت المعارضة في كينيا أنها ستعقد اليوم اجتماعا حاشدا لآلاف من أنصارها في متنزه بوسط نيروبي وذلك بعد ساعات من إلغائها مظاهرة ضخمة كانت دعت إلى تنظيمها الخميس.
 
وبالمقابل أكد الرئيس الكيني مواي كيباكي في مؤتمر صحفي بنيروبي الخميس أنه مستعد لإجراء حوار مع الأطراف المعنية ما أن يسود الهدوء ويخف التوتر السياسي على نحو كاف لتحقيق التزام بناء ومثمر من كل الأطراف.
 
وشدد على أن الحكومة بذلت كل ما في وسعها من أجل تأمين الأمن، ودعا في الوقت نفسه إلى مقاضاة أولئك الذين يستمرون في انتهاك القانون.
 
تحقيق مستقل
وبموازاة ذلك طالب المدعي العام الكيني أموس واكو بإجراء تحقيق مستقل في  الانتخابات الرئاسية.
 
وقال في بيان إن من الضروري أن يجري إجراء فرز صحيح للأصوات على أن تقوم به جهة مستقلة وأن توافق عليه كل الأطراف.
 
واعتبر أن في الإمكان القيام بمثل هذا الفرز من دون قرار قضائي، مذكرا بأن المحكمة الدستورية وحدها يمكنها إلغاء نتيجة الانتخابات.
 
وكان زعيم الحركة الديمقراطية البرتقالية المعارضة رايلا أودينغا اتهم الرئيس كيباكي بتزوير نتائج تلك الانتخابات.
 
جهود دولية
وعلى صعيد آخر نشطت الجهود الدولية في محاولة لإيجاد حل للأزمة الكينية حيث دعا الرئيس الأميركي جورج بوش أطراف النزاع إلى وقف العنف وإيجاد حل لنزاعهما الانتخابي.
 
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية شون ماكورماك إن واشنطن تدعو الرئيس كيباكي وأودينغا إلى حوار يؤدي إلى حل سياسي.
 
بوش دعا أطراف النزاع إلى وقف العنف (الفرنسية)

وقال متحدث باسم منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إن المسؤول الأوروبي ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بحثا خلال مكالمة هاتفية احتمال إرسال موفدين مشتركين لإقناع كيباكي وأودينغا بالجلوس على طاولة المحادثات، من دون أن يتخذا أي قرار في الموضوع.
 
ودعا وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أمس إلى إعادة فرز الأصوات بعد الانتخابات النيابية ودعوة الطرفين أنصارهما إلى التزام الهدوء للحفاظ على الاستقرار في البلاد.
 
ومن جهة أخرى وصل ديسموند توتو الحائز جائزة نوبل للسلام الخميس إلى نيروبي للمشاركة في جهود التهدئة. في حين ألغى رئيس الاتحاد الأفريقي الرئيس الغاني جون كوفيور زيارة كان قد أعلنها الأربعاء.
 
وقال متحدث باسم مجموعة دول الكومنولث جوليوس موكونغوزي إن الرئيس الغاني قد يزور كينيا في وقت لاحق.
 
وخلفت أعمال العنف السياسية والعرقية التي اندلعت بالبلاد بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في 27 ديسمبر/كانون الأول، مقتل 351 شخصا.

المصدر : وكالات