جانب من الحريق الذي اندلع جراء انفجار قنبلة وسط ديار بكر جنوب شرق تركيا (رويترز)

قتل أربعة أشخاص وأصيب أكثر من 60 آخرين في انفجار قنبلة وسط ديار بكر، كبرى مدن جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية، وحملت السلطات التركية المتمردين الأكراد مسؤولية الهجوم الذي يبدو أنه استهدف آلية عسكرية.

وقال مسؤولون أتراك إن القنبلة انفجرت لدى مرور حافلة تقل عسكريين أمام فندق فاخر وسط مدينة ديار بكر, وقال حاكم المدينة إن الهجوم أسفر عن سقوط أربعة قتلى وإصابة 68 آخرين بجروح.

وحسب إحدى وكالات الأنباء التركية يوجد بين قتلى الانفجار جنديان. وقالت إحدى القنوات التلفزيونية إنه يوجد من بين الجرحى طلاب أصيبوا بتطاير الزجاج.

وقد أدى الانفجار إلى تدمير سيارتين على الأقل ونشوب حريق كبير في المنطقة التي كانت تعج بالمارة لحظة وقوع العملية.

وقد حملت السلطات التركية مسؤولية الهجوم للمتمردين الأتراك وألقت الشرطة القبض على شخصين كانا يحاولان الفرار من مكان العملية.

وفي أول رد فعل على الهجوم قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان "للأسف، الإرهاب أطل بوجهه الدموي مرة أخرى في ديار بكر"، مشيرا إلى "أن مثل هذه العمليات لن تثني عزيمتنا ضد الإرهاب، كفاحنا سيتواصل على الصعيدين الدولي والمحلي بنفس التصميم".

ويأتي هجوم اليوم بعد أن شنت القوات التركية سلسلة هجمات في ديسمبر/ كانون الأول الماضي على أهداف تابعة لـحزب العمال الكردستاني داخل الأراضي العراقية المحاذية لتركيا.

وكانت وكالة أنباء فيرات المقربة من الأكراد قد نقلت تصريحات لقياديين بحزب العمال الكردستاني من العراق الشهر الماضي، مفادها أن كبرى المدن التركية أصبحت هدفا للمتمردين الأكراد الناشطين داخل تركيا.

المصدر : وكالات