وحدات من الجيش الصيني تساعد في تنظيف الطرق من الثلوج (الفرنسية)

ضربت عاصفة ثلجية على مدى الأسبوعين الماضيين عدة مناطق صينية مما دفع السلطات إلى تحريك الجيش لمواجهة الآثار الناجمة عن شلل حركة المواصلات وانقطاع التيار الكهربائي.

ووصفت العاصفة التي ضربت محافظات صينية في وسط البلاد وشرقها وجنوبها بأنها الأسوأ منذ خمسين عاما وسط توقعات هيئات الأرصاد بأن يستمر تأثيرها في الأيام الثلاثة المقبلة.

وأدى تردي الأحوال الجوية في هذه المناطق إلى خلل في إيصال شحنات الفحم إلى محطات الكهرباء لتشغيلها مما دفع الرئيس الصيني هو جينتاو ورئيس وزرائه ون جياباو إلى الانتقال إلى المناطق المنكوبة للتباحث مع مسؤوليها في سبل مواجهة الموقف.

جنود صينيون يزيلون الثلج المتراكم في ولاية شرق الصين (الفرنسية)
وذكرت صحيفة "تشاينا ديلي "أن 460 ألفا على الأقل من جيش الشعب أمروا بالتحرك لتقديم العون إلى فرق الطوارئ التي تكافح آثار العاصفة في المناطق الجنوبية من البلاد".

وأشار تقرير الصحيفة كذلك إلى أن نحو مليون ضابط شرطة انتشروا لتسهيل حركة السير على الطرق السريعة على وجه الخصوص حيث أدى تراكم الثلوج إلى تعطل الحركة عليها.

وأدى تساقط الثلوج على مدى الأيام الماضية وتدني درجات الحرارة إلى مقتل نحو خمسين شخصا على الأقل وانقطاع التيار عن مناطق واسعة مما أدى بدوره إلى تقطع السبل بعدد كبير من الصينيين الذين كانوا يتأهبون للانتقال إلى أماكن أخرى في البلاد لقضاء عيد رأس السنة الصينية.

اعتذار جياباو
وبين القتلى 25 شخصا قضوا الثلاثاء في اصطدام لإحدى الحافلات في منطقة جبلية، فيما قدم رئيس الوزراء جياباو اعتذاره للمسافرين الكثر الذين كانوا يستعدون للسفر لإمضاء عيد الربيع بين أسرهم في 7 فبراير/شباط المقبل.

ومعلوم أن عددا كبيرا من العمال الصينيين الذين يعملون في المصانع الموجودة في مقاطعات جنوب الصين يتحركون مرة واحدة في السنة لإمضاء الأعياد مع أسرهم في المقاطعات الأخرى.

جياباو اعتذر لمواطنيه بعد تعطل إمكانية سفرهم (الفرنسية) 
وقالت صحيفة "ساوثرن ديلي" إن 470 ألف شخص في مدينة غواندونغ عاصمة إقليم غوانغزو فقدوا الأمل في السفر واستعادوا تذاكرهم فيما يواصل مائتا ألف الانتظار خارج محطة القطارات حيث أقيم لهم معسكر مؤقت.

وقالت وكالة أنباء شينخوا الرسمية إن محطات القطارات في بكين وشنغهاي وغوانزو وهانغزو وجينان توقفت عن بيع التذاكر وأعادت أثمان التذاكر التي باعتها لأصحابها.

وحذر خبراء اقتصاديون من أن الطقس السيئ يمكن أن يترك آثارا قصيرة المدى على الاقتصاد ويعزز التضخم وهو ما تخشاه الحكومة.



المصدر : وكالات