الرئيس الإيراني أكد أن بلاده لن تتراجع عن برنامجها النووي (رويترز)

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن بلاده تقترب من ما أسماها الذروة في برنامجها النووي في وقت تستعد فيه الدول الخمس الكبرى إضافة إلى ألمانيا لاستصدار قرار جديد من مجلس الأمن الدولي بالعقوبات على طهران.

وفي خطاب له في مدينة بوشهر جنوب غرب إيران، قال أحمدي نجاد موجها خطابه للقوى الغربية "إذا ظننتم أن الأمة الإيرانية سوف تتراجع فأنتم مخطئون وعلى الطريق النووي نحن نتحرك صوب الذروة".

وقال إن العام القادم سوف يشهد توليد الطاقة الكهربائية عبر البرنامج النووي.

وأضاف الرئيس الإيراني أن "الأعداء سخروا كل طاقاتهم السياسية والاقتصادية والعسكرية والإعلامية من أجل إخضاع إيران، لكنهم فشلوا في ذلك واضطروا إلى التراجع أمام صمود الشعب الإيراني وحقيقة سلمية برنامجه النووي".

واعتبر أن "أولئك الذين ملؤوا ترساناتهم بالقنابل الذرية والذين يدعمون العصابة الصهيونية الإجرامية في فلسطين المحتلة، يتهمون إيران بالعدائية ويطالبونها بوقف كل أنشطتها النووية".

عقوبات جديدة
وتأتي تصريحات أحمدي نجاد بعد أن عقد مندوبو الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن الدولي مناقشات غير رسمية في نيويورك للنظر في مشروع قرار اتفق عليه وزراء خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية وألمانيا الثلاثاء الماضي في برلين لفرض عقوبات جديدة على إيران.

ويشمل المشروع الجديد فرض حظر على سفر المسؤولين الضالعين في البرنامج النووي الإيراني واحتمال فرض رقابة على الشحن البحري والجوي الموجه إلى طهران إذا كانت هناك شبهات بأنه يحتوي على مواد محظورة.

وكان مجلس الأمن الدولي اعتمد ثلاثة قرارات ضد إيران بينها اثنان أرفقا بعقوبات لإرغامها على التعاون أكثر مع الوكالة الذرية وتعليق تخصيب اليورانيوم، الذي يتيح أيضا الحصول على الوقود لمحطة نووية وكذلك المواد اللازمة لصنع قنبلة ذرية.

وسيرفع المدير العام للوكالة الذرية محمد البرادعي تقريرا بشأن تعاون إيران ومدى احترامها مطالب مجلس الأمن بتعليق تخصيب اليورانيوم أثناء الاجتماع المقبل لمجلس حكام الوكالة في مارس/آذار القادم.

المصدر : وكالات