فرنسا تطالب النيجر بالإفراج عن اثنين من صحفييها
آخر تحديث: 2008/1/4 الساعة 01:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/4 الساعة 01:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/26 هـ

فرنسا تطالب النيجر بالإفراج عن اثنين من صحفييها

عناصر من حركة العدالة المناهضة لحكومة النيجر (الفرنسية-أرشيف)

طالبت فرنسا حكومة النيجر باعتماد أسلوب الرأفة مع اثنين من الصحفيين الفرنسيين يمكن أن يواجها عقوبة الإعدام إذا ما أدينا بالتواطؤ مع جماعات مناهضة للحكومة.

وجاء الطلب الفرنسي على لسان المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية باسكال أندريني التي قالت إن الصحفييْن توماس داندوا وبيير كريسون ذهبا إلى النيجر في مهمة إعلامية لصالح شركة إنتاج فرنسية.

 

بيد أن حكومة النيجر كانت قد اعتقلت الصحفيين المذكورين بتهمة انتهاك بنود التصريح الإعلامي الممنوح لهما من أجل تصوير تقرير بشأن أنفلونزا الطيور في مدينة مارادي بجنوب البلاد والسفر بدلا من ذلك لتصوير مقاتلين متمردين  في شمال البلاد.

 

يشار إلى أن النيجر تطبق حظرا كاملا على دخول المراسلين الأجانب إلى هذا الجزء من أراضيها حيث قتل 49 عنصرا أمنيا على أيدي رجال قبائل الطوارق الذين شنوا تمردا ضد الحكومة في فبراير/شباط الماضي.

 

وسبق لمحامييْ الصحفيين أن صرحا في 22 من الشهر الفائت بأن موكليهما متهمان بالتواطؤ مع متمردي الطوارق ويمكن أن يواجها عقوبة الإعدام في حالة إدانتهما.

 

وقد أضافت هذه الحادثة المزيد من التوتر على العلاقات بين باريس ونيامي التي اتهمت الشهر الفائت شركة "أريفا" المملوكة للدولة في فرنسا والمتخصصة في استخراج اليورانيوم وصناعة المفاعلات النووية، بدفع أموال لفارين من الجيش انضموا للمتمردين.

 

يذكر أن الصحفيين اللذين اعتقلا الشهر الماضي يعملان لحساب شركة الإنتاج التلفزيوني "كاميكاس" وكانا في النيجر لإعداد تقرير لمحطة تلفزيون "آرتيه" الأوروبية.

 

واعترفت شركة "كاميكاس" بأن الصحفيين خرقا شورط التصريح الإعلامي الممنوح لهما لكنها أكدت أنهما قاما بذلك بدون أي دوافع سياسية.

المصدر : رويترز