جنديان موريتانيان على الحدود مع السنغال(الفرنسية-أرشيف)
صرح مصدر في الدرك السنغالي بأن عمليات البحث عن مهاجمين قتلوا أربعة سياح فرنسيين في موريتانيا المجاورة "لم تثمر عن شيء" حتى الآن لكنها متواصلة.
 
وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته "قمنا بعمليات بحث طوال 10 أيام لم تثمر عن شيء في كامل شمال السنغال، لم نعثر عليهم".
 
وكان المسؤولون الموريتانيون ذكروا أن الذين نفذوا القتل فروا بعد الهجوم على الفرنسيين في 24 ديسمبر/ كانون الأول، ورصدوا قرب الحدود السنغالية.
 
ومن حينها وضعت قوات أمن موريتانيا والسنغال ومالي البلد المجاور الآخر لموريتانيا في حالة استنفار لمطاردتهم.
 
ويجري البحث عن ثلاثة موريتانيين يشتبه بأنهم هاجموا خمسة سياح فرنسيين على بعد 20 كلم من بلدة العلق جنوب شرق موريتانيا. وفي المجموع تم توقيف تسعة مشتبه بهم في موريتانيا في إطار التحقيق.
 
وتحدثت السلطات الموريتانية في مرحلة أولى عن جريمة عادية، لكنها أعلنت لاحقا أنها تعرفت عن ثلاثة من المعتدين الذين قالت إنهم ينتمون لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي مفضلة فرضية الهجوم الإرهابي.
 
ومن حينها أكدت أنها لا تستبعد "أيا من أشكال الإجرام عبر الحدود"، في إشارة إلى تهريب المخدرات على ما يرى الخبراء.

المصدر : الفرنسية