نغروبونتي يعترف باستخدام واشنطن الإغراق الوهمي
آخر تحديث: 2008/1/30 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/30 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/23 هـ

نغروبونتي يعترف باستخدام واشنطن الإغراق الوهمي

 نغروبونتي وبجواره الرئيس جورج بوش (رويترز-أرشيف)

اعترف المدير السابق للاستخبارات القومية الأميركية جون نيغروبونتي باستخدام بلاده أسلوب الإغراق الوهمي في استجواب معتقلين مشتبه فيهم لكنه قال إنها عدلت عن ذلك.

وفي حديث مع مجلة ناشونال جورنال الأميركية سألته المجلة عن ما إذا كان الجدل بشأن الأساليب التي تستخدمها الولايات المتحدة في مكافحة ما يسمى بالإرهاب يعطل جهودها ويدخلها في حرب أفكار، فأجاب نغروبونتي بالقول "لقد اتخذنا خطوات للتعامل مع قضية الاستجواب وعلى سبيل المثال لم يستخدم أسلوب الإغراق الوهمي منذ سنوات".

وقال نغروبونتي إن الإغراق الوهمي لم يستخدم حين كنت مديرا للمخابرات القومية ولا قبل ذلك ببضع سنوات أنا قلق من ولعنا باستعادة الأحداث الماضية وميلنا إلى النظر في أشياء حدثت منذ أربع بل ست سنوات.

وتعد تصريحات نغروبونتي هي أوضح تأكيد حتى الآن من جانب الإدارة الأميركية لاستخدام هذا الأسلوب المثير للجدل.

وكان المسؤولون الأميركيون يحجمون عن الإقرار باستخدام وكالة المخابرات المركزية (سي آي أي) أسلوب الإغراق الوهمي الذي تقول جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان إنه غير مشروع وإنه شكل من أشكال التعذيب.

وكان نغروبونتي أول مدير للمخابرات القومية في الفترة من عام 2005 وحتى 2007 وهو الجهاز الذي أنشأه الرئيس جورج بوش في عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001، ويشغل حاليا منصب نائب وزيرة الخارجية الأميركية.

وكان ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي قد قال من قبل إن الإغراق الوهمي أداة مهمة استخدمت في استجواب خالد شيخ محمد مدبر هجمات سبتمبر.

وأصر الرئيس الأميركي مرارا على أن الولايات المتحدة لا تلجأ للتعذيب لكنه أحجم عن مناقشة أساليب الاستجواب المستخدمة ورفضت سي آي أي التعليق على تصريحات نيغروبونتي.

وتأتي تصريحات نغروبونتي في وقت ينتظر أن يقوم فيه مجلس الشيوخ الأميركي بمحاسبة وزير العدل مايكل موكيسي على المراجعة التي وعد بها عن مدى شرعية أساليب التعذيب.

ووعد موكيسي -الذي تولي منصبه الوزاري في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أثناء جلسات مجلس الشيوخ للتصديق على توليه المنصب- بمراجعة أساليب الاستجواب الأميركية.

لكنه لم يعط أي بادرة أثناء لقاء مع الصحفيين الأسبوع الماضي على أنه سيكون مستعدا لمناقشة هذا الأمر في جلسة الاستماع التي تعقدها غدا الأربعاء اللجنة التشريعية في مجلس الشيوخ.

ونشرت وزارة العدل الأميركية أمس الاثنين نص شهادة موكيسي أمام اللجنة غدا الأربعاء ولم يشر فيه لعملية المراجعة المنتظرة.

وأمر موكيسي وزارة العدل في الثاني من يناير/كانون الثاني بالتحقيق في أمر تدمير المخابرات المركزية الأميركية لأشرطة فيديو سجلت الاستجواب القاسي لاثنين مشتبه فيهما عام 2002 أحدهما أبو زبيدة الذي يعتقد أنه تعرض لأسلوب الإغراق الوهمي، لكن موكيسي رفض مطالب بتعيين محقق مستقل.

المصدر : رويترز