برلسكوني (يمين) قال إنه "لا حل غير العودة إلى صناديق الاقتراع" (الفرنسية)

طالب زعيم اليمين ورئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني بإجراء انتخابات تشريعية مبكرة في أقرب فرصة ممكنة، رافضا فكرة تشكيل حكومة انتقالية للخروج من الأزمة السياسية التي دخلتها البلاد بعد استقالة رومانو برودي الخميس الماضي من منصب رئيس الوزراء.

وقد انهارت حكومة برودي بسبب انسحاب حزب صغير منها، الأمر الذي حرم برودي من الأغلبية البسيطة التي يتمتع بها في مجلس الشيوخ حيث خسر في اقتراع على الثقة يوم الخميس.

ولدى خروجه من مقر الرئاسة في إطار المشاورات التي يجريها رئيس البلاد جورجيو نابوليتانو مع الأحزاب، قال برلسكوني إنه "لا حل غير العودة إلى صناديق الاقتراع لمنح البلاد في أسرع فرصة ممكنة حكومة قادرة على العمل".

أما زعيم الحزب الديمقراطي اليساري الرئيسي في إيطاليا ورئيس بلدية روما فالتر فلتروني فقد رفض أي انتخابات قبل عدة أشهر أو حتى عام 2009.

وقال فلتروني إنه اقترح على رئيس الجهورية أحد حلين، وهما إما تكليف الحكومة الانتقالية بالاهتمام فقط بإصلاح القانون الانتخابي والدعوة بعد ذلك إلى انتخابات، وإما منحها المزيد من الوقت للقيام بإصلاحات مؤسساتية أخرى وتنظيم الانتخابات في 2009.

وكتبت صحف إيطالية أن رئيس البلاد يميل إلى فكرة الحكومة الانتقالية، وتوقعت أن يكلف رئيس مجلس الشيوخ فرانكو ماريني أو وزير الداخلية جوليانو أماتو بترؤسها.

وكان نابوليتانو قد التقى الاثنين في إطار المشاورات نفسها مسؤولين عن كل من حزب رابطة الشمال اليميني وحزب اتحاد الديمقراطيين المسيحيين (يمين وسط) وحزب التجدد الشيوعي وحزب التحالف الوطني (يمين محافظ).

المصدر : وكالات