الاتحاد الأوروبي يعطي الضوء الأخضر لنشر قوة في تشاد
آخر تحديث: 2008/1/29 الساعة 07:15 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: تنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن هجوم برشلونة
آخر تحديث: 2008/1/29 الساعة 07:15 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/22 هـ

الاتحاد الأوروبي يعطي الضوء الأخضر لنشر قوة في تشاد

3700 جندي سببدأ نشرهم في أيام شرق تشاد لحماية النازحين (الفرنسية) 

صادق الاتحاد الأوروبي الاثنين رسميا على إرسال فوري لقوة عسكرية إلى شرق تشاد وشمال شرق جمهورية أفريقيا الوسطى لحماية المدنيين وموظفي الإغاثة من أعمال العنف نتيجة التمرد في المنطقة وفي إقليم دارفور السوداني المجاور.

وقال وزراء خارجية الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد المجتمعون في بروكسل في بيان أنهم "اتخذوا قرارا بإطلاق عملية في تشاد وأفريقيا الوسطى".

وأضاف البيان أنه طبقا للقرار 1778 الصادر عن مجلس الأمن الدولي في سبتمبر/أيلول الماضي كلف الاتحاد الأوروبي قوة أطلق عليها اسم "يوفور" مهمة حماية المدنيين وموظفي الأمم المتحدة والعاملين في المجال الإنساني، وأوكل إليها مهمة "تسهيل وصول المساعدة الإنسانية" و"المساهمة في ضمان أمن" المنطقة.

كذلك ستسهر يوفور على أمن 241 ألف لاجئ سوداني من دارفور في شرق تشاد وثلاثة آلاف آخرين في شمال شرق أفريقيا الوسطى وكذلك 179 ألف نازح تشادي وعشرين ألفا من أفريقيا الوسطى داخل بلديهم بسبب أعمال العنف في تلك المناطق.

تفويض لعام
وستبدأ هذه القوة الانتشار في الأسابيع القادمة بتفويض أولي لمدة عام وقوامها ثلاثة آلاف وسبعمائة جندي أكثر من نصفهم فرنسيون والبقية من 13 دولة أوروبية.

وتعتبر هذه القوة أكبر عملية عسكرية ينفذها الاتحاد الأوروبي خارج القارة الأوروبية وبدون مساعدة حلف شمال الأطلسي.

وواجهت يوفور التي كان مقرر انطلاقها في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي صعوبات في تشكيلها وتوفير بعض الوسائل اللوجستية (النقل الجوي والفروع الطبية) إثر خمسة اجتماعات عقدها العسكريون الأوروبيون.

وتقرر أن تقدم الدول الثلاث الأساسية المشاركة -وهي فرنسا (2100 جندي) وإيرلندا وبولندا (400 جندي لكل منهما)- النواة بثلاث كتائب تنشر في منطقة تضاهي مساحتها آلاف الكيلومترات المربعة. والتزمت السويد بإرسال مائتي رجل إلى المقر العام في أبيشي (شرق تشاد).

ووعدت عشر دول أخرى -يتوقع أن يؤكد بعضها التزامه- بمختلف المساهمات في يوفور حسب لائحة غير رسمية وهي النمسا وبلجيكا وإسبانيا وفنلندا واليونان وإيطاليا وهولندا والبرتغال ورومانيا وسلوفينيا.

ويفترض أن يقدم الجنرال الإيرلندي باتريك ناش الذي عين ليقود العملية من مقره العام في ضواحي باريس، الثلاثاء تفاصيل انطلاق تلك العملية.

ووضعت تحت أوامر الجنرال الفرنسي جان فيليب غناسيا الذي سيقود العمليات ميدانيا من مقره العام في أبيشي، منذ الأسبوع الجاري وحدة قوامها 15 جنديا نمساويا من طلائع يوفور تغادر الأربعاء متوجهة إلى تشاد.

وفي مطلع فبراير/شباط ينضم إليها خمسون جنديا إيرلنديا لحماية العملية على أن تستكمل قوة يوفور كافة جنودها بين فبراير/شباط ويونيو/حزيران.

المصدر : وكالات