أكد المتحدث باسم الخارجية الباكستانية وقوع ماوصفه بلقاء مصادفة بين الرئيس برويز مشرفووزير الدفاع الاسرائيلي إيهود باراك في العاصمة الفرنسية باريس. لكن المتحدث الباكستاني نفى علمه بعقد "اجتماع ثان بينهما".
 
وكانت مصادر وزارة الدفاع الاسرائيلية قالت إن باراك التقى الاسبوع الماضي مشرف في باريس مرتين. وأفادت المصادر الاسرائيلية ان باراك أعرب لمشرف عن قلقه من ازدياد ما سماه التطرف الاسلامي في باكستان, ومن احتمال وقوع اسلحة نووية باكستانية في يد متطرفين،على حد وصف المصادر. كما تطرق اللقاء إلى برنامج إيران النووي.
وأشارت المصادر الإسرائيلية إلى أن اللقاء الأولى كان صدفة وقصيرا في فندق رافاييل واتفقا خلاله على الاجتماع مجددا لحوالي ساعة في اليوم التالي.
 
وكان الرئيس مشرف صافح رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق آرييل شارون في سبتمبر/أيلول 2005 بالأمم المتحدة.
 
وجاءت تلك المصافحة, بعد أول اتصال بين البلدين في لقاء تاريخي جمع وزيري الخارجية الإسرائيلي آنذاك سيلفان شالوم ونظيره الباكستاني خورشيد قاصوري في سبتمبر/أيلول من نفس العام.

المصدر : الجزيرة + وكالات