أعمال العنف العرقي في نيفاشا خلفت عشرات القتلى منذ الخميس الماضي (الفرنسية-أرشيف)

تجددت أعمال العنف في كينيا في أعقاب الصدامات العرقية التي شهدتها البلاد في الأيام الماضية في تطور من شأنه تعقيد الوساطة التي يقوم بها الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان لإخراج البلاد من الأزمة التي دخلتها بسبب الخلافات حول نتائج الانتخابات الرئاسية.

وقد شهدت مقاطعة نيفاشا صباح اليوم مواجهات بين مئات الأشخاص من قبائل متصارعة استعملت خلالها الهري والفؤوس والحجارة. وخفت حدة المصادمات بعد أن تدخلت قوات الأمن وأطلقت النيران والأعيرة الحية في الهواء.

وقد تجددت تلك المواجهات في نيفاشا على خلفية أعمال عنف عرقي راح ضحيتها 19 شخصا جلهم لقوا مصرعهم حرقا بينما قتل آخرون ضربا بالفؤوس ليرتفع عدد ضحايا العنف العرقي إلى 130 قتيلا منذ الخميس الماضي.

وقد حصلت الاشتباكات والمواجهات بين أفراد من قبيلة كيكويو التي ينتمي إليها الرئيس مواي كيباكي مع أفراد من قبيلة كالنغين التي تدعم زعيم المعارضة رايلا أودينغا.

وترجح المعارضة أن يكون عدد ضحايا تلك المواجهات أكبر من ذلك, مشيرة إلى مقتل 30 شخصا حرقا, وتحمل الحكومة مسؤولية ذلك وترى أنه محاولة منها لصرف الانتباه عن النزاع الانتخابي.

وقد أسفرت الاضطرابات التي أعقبت الانتخابات الكينية في 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي، عن سقوط 900 قتيل وتشريد حوالي 255 ألف شخص.



كوفي أنان يواصل مساعيه في كينيا لاحتواء الأزمة السياسية المتفاقمة (رويترز-أرشيف)
وساطة أنان
في غضون ذلك تراوح الوساطة التي يقوم بها أنان مكانها في ظل تباعد وجهات نظر الرئيس كيباكي وزعيم المعارضة أودينغا وتمسك كل طرف بموقفه.

فقد أعرب كيباكي عن استعداده لإجراء مباحثات مع أودينغا لكنه رفض أن يكون منصبه الرئاسي موضع تفاوض. ومن جانبه يرى أودينغا أن المخرج من الأزمة يكمن في تنحي كيباكي عن كرسي الرئاسة وإجراء انتخابات رئاسية جديدة.

وقد أجرى أنان أمس مباحثات مع أودينغا وطالب الطرفين المتنازعين باختيار أربعة مسؤولين لإجراء المزيد من المحادثات.

ومنذ بدء جهوده في كينيا الأسبوع الماضي زار أنان مناطق من الوادي المتصدع الذي تفجرت فيه الاشتباكات، وحذر من تدهور الأوضاع لأن المشكلة في نظره أصبحت أكثر عمقا من الأزمة الانتخابية.

وفي هذا السياق ترى مفوضية الاتحاد الأفريقي أن الأوضاع في كينيا التي كانت رمزا للاستقرار في شرق أفريقيا أصبحت تدعو إلى أن تتحرك القارة بأسرها عاجلا لاحتواء تلك الأزمة.

المصدر : وكالات