تهمة معاداة إسرائيل تفقد حفيد غاندي رئاسة مركز جده
آخر تحديث: 2008/1/28 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/28 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/21 هـ

تهمة معاداة إسرائيل تفقد حفيد غاندي رئاسة مركز جده

آرون غاندي اتهم الإسرائيليين بالعمل بثقافة العنف (الجزيرة نت أرشيف)
أدت الضغوط السياسية للوبي اليهودي في الولايات المتحدة إلى استقالة آرون غاندي حفيد الزعيم الهندي الراحل المهاتما غاندي من رئاسة "معهد أم كي. غاندي لمناهضة العنف".
 
وتأتي استقالة غاندي على خلفية بيان أصدره على موقع صحيفة واشنطن بوست "بأن الثقافة اليهودية عالقة في تجربة الهولوكوست" (المحرقة اليهودية)، وأن إسرائيل واليهود "أكبر لاعبين" في ثقافة العنف.
 
وقالت صحيفة واشنطن بوست إن غاندي ذكر في كتاب استقالته أن اللهجة التي ضمنها في بيانه الذي نشر في السابع من يناير/كانون الثاني الحالي على الموقع الإلكتروني كانت "مؤلمة ومناهضة لمبادئ اللاعنف".
 
وقال غاندي "نيتي كانت تهدف إلى تحفيز نقاش صحي حول انتشار ظاهرة العنف. من الواضح أني لم أصل إلى هدفي، لكن عوضاً عن ذلك وبطريقة غير مقصودة، أنتجت كلماتي ألماً وغضباً وارتباكاً وإحراجاً".
 
وقال رئيس جامعة روشستر جويل سيليغمان إن المركز سينظم قريباً منتدى خاصاً لإعطاء غاندي وقادة الطائفة اليهودية وآخرين فرصة تبادل الأفكار.
 
وقد ولد آرون -الذي كان والده مانيلال الولد الثاني للمهاتما غاندي- في ديربان بجنوب أفريقيا وعاش هناك ثلاثة وعشرين عاماً. أما مانيلال فقد قضى أربعة عشر عاماً سجيناً في جنوب أفريقيا لمشاركته في حملات ضد نظام الفصل العنصري.
 
وفي عام 1956 انتقل إلى الهند وعاش هناك ثلاثين عاماً وعمل صحفيا مع جريدة إنجليزية رئيسية. كما قام بتحرير مجلة "مومباي" ومركزها مومباي، وقام ببعض الأعمال الاجتماعية في أوساط الفقراء والداليت وهم من الهندوس المعتكفين الذين يوصفون بأنهم منبوذون (الطبقة الاجتماعية الدنيا في الهند).
 
وانتقل آرون غاندي إلى الولايات المتحدة عام 1987 وأنشأ معهد المهاتما غاندي لمناهضة العنف وكتب بشكل واسع عن جده، وله ثمانية كتب.
المصدر : يو بي آي