اقتراع جزئي يضع ميركل على المحك قبيل انتخابات عامة بألمانيا
آخر تحديث: 2008/1/27 الساعة 18:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/27 الساعة 18:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/20 هـ

اقتراع جزئي يضع ميركل على المحك قبيل انتخابات عامة بألمانيا

رولاند كوتش (يمين) حليف أنجيلا ميركل يخوض اقتراعا حاسما بولاية هيس (رويترز-أرشيف)

تواجه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وحزبها لاتحاد الديمقراطي المسيحي محكا حقيقيا في انتخابات تجري اليوم في ولايتين بغرب البلاد وتعتبر مؤشرا على مسار الانتخابات العامة التي ستجري العام المقبل.

وتسعى وجوه بارزة في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي للبقاء في السلطة في ولايتي هيس -حيث توجد العاصمة المالية الألمانية فرانكفورت- وولاية ساكسونيا السفلى، لكن السباق يبقى متقاربا خاصة في الولاية الأولى.

وخاض رولاند كوتش وهو حليف لميركل حملة حاسمة في هيس ركز خلالها على الجريمة والهجرة. لكن معركة كوتش زادت من التوترات في الائتلاف الوطني غير المستقر لميركل مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي.

وهكذا يبقى من شأن أي نتيجة جيدة يحققها الحزب الديمقراطي الاشتراكي في الانتخابات في هيس أن تؤدي إلى مزيد من التدهور في العلاقات بين مكونات الائتلاف الحكومي وإدخال البلاد في مأزق سياسي.

كما أن أي هزيمة أو خسارة ثقيلة لكوتش ستنعكس بشكل سلبي على ميركل التي مازالت تحظى بشعبية كبيرة في ألمانيا ولكنها تواجه أخطارا بسبب تباطؤ الاقتصاد قبل الانتخابات العامة التي تجري في العام المقبل.

ويتوقع كوتش -وهو محافظ متشدد ينظر إليه أنصاره في يمين حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي على أنه المستشار المقبل- أن يفقد أغلبيته المطلقة ولكنه يأمل تشكيل ائتلاف مع حزب الديمقراطيين الأحرار.

ورجح استطلاع للرأي أن يحصل الاتحاد الديمقراطي المسيحي على ما بين 38 و39% مقابل مابين 37 و38% للحزب الديمقراطي الاشتراكي، ولكن الاستلاع الذي أنجزته مؤسسة فورسا أوضح أن أكثر من 40% من الناخبين لم يقرروا مواقفهم.

وفي ساكسونيا السفلى تظهر استطلاعات الرأي أن رئيس وزراء الولاية وعضو حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي كريستيان وولف وهو أكثر اعتدالا وجاذبية من كوتش، يسير نحو الاحتفاظ بالسلطة من خلال شراكة مع حزب الديمقراطيين الأحرار.

المصدر : الفرنسية