النائب الهولندي غيرت فايلدرس أصرّ على عرض الفيلم (الأوروبية-أرشيف) 
عبّر وزراء العدل بالاتحاد الأوروبي عن مخاوف من تجدد التوتر مع العالم الإسلامي إذا نفذ النائب الهولندي اليميني المتطرف غيرت فايلدرس مشروعه بث فيلم قال إنه سيُحرق أو يمزق فيه القرآن ويظهر الإسلام في صورة مسيئة.

واعتبر وزير العدل في لوكسمبورغ لوك فرايدن أن "حرية التعبير لا يمكن أن تكون مطلقة", محذرا من أن عرض الفيلم سيترك انعكاسات تجب مواجهتها.

ورأى فرايدن أن الواجب الأخلاقي يفرض تنبيه الرأي العام إلى ضرورة عدم المبالغة في استخدام حقوقهم الأساسية, مشيرا إلى أن هذا العمل "يفتقر إلى المسؤولية".

من جانبها قالت وزيرة العدل الألمانية بريغيت زبرياز إنه جرى الاتفاق على استمرار الاتصالات بشأن هذه القضية.

من جهة ثانية نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أوروبي رفض كشف هويته أنه من الضروري تفادي تكرار ما جرى في أزمة الرسوم المسيئة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

وكان النائب الهولندي وزعيم حزب الحرية غيرت فايلدرس قد أعلن أنه يعد فيلما مناهضا للإسلام, وقال إنه سيثبت فيه أن القرآن "كتاب رهيب وفاشي". وتخشى وسائل إعلام ومراقبون في هولندا أيضا أن يقوم بإحراق أو تمزيق القرآن.

يذكر أن فايلدرس يعيش تحت حماية الشرطة منذ اغتيال المخرج ثيو فان خوخ في أمستردام في نوفمبر/ تشرين الثاني 2004 طعنا بسكين وذلك بعد إخراجه فيلما يندد بما يراه قمعا للنساء في الدول الإسلامية.

وقد بث فيلم قصير على الإنترنت يعرض صورا ثابتة متتالية للنائب الهولندي كتب عليها "الله أكبر"، وأخرى يظهر فيها وسط هدف ملون كتب عليه "هنا يرقد" ونقاط مثل عينه ورأسه وفمه التي حددت أهدافا للرصاص.

يأتي ذلك وسط تقارير أخرى لوسائل إعلام هولندية الأسبوع الماضي تشير إلى أن الفيلم يمكن ألا يكون موجودا من الأساس.

المصدر : وكالات